----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 30/10/2017


في بلاغ اجتماع المكتب السياسي
- من منطلق قناعات الحركة الشعبية المبدئية الثابتة فإن المكتب السياسي يؤكد انخراط
الحزب التام في كل المبادرات الملكية الهادفة إلى ترسيخ أسس دولة الحق والقانون
- الحركة الشعبية تؤكد انخراطها في بلورة وتفعيل المشروع المجتمعي التنموي الذي وضع جلالة الملك لبناته وركائزه

عقد المكتب السياسي للحركة الشعبية، يوم السبت 28 أكتوبر 2017، اجتماعا برئاسة الأخ محند العنصر، الأمين العام للحزب.
وقد استحضر المكتب السياسي مضامين البلاغ الأخير للديوان الملكي، لما تضمنه من قرارات هامة، في سياق تفعيل مكتسبات دستور 2011، خصوصا ما يتعلق بربط المسؤولية بالمحاسبة في إعمال واحترام تامين لنص وروح الدستور.
ويعتبر المكتب السياسي هذه القرارات، تجسيدا للخطاب التاريخي لجلالة الملك بمناسبة الذكرى 18 لاعتلائه عرش أسلافه الميامين ولخطاب جلالته السامي في افتتاح الدورة التشريعية الحالية.
وفي هذا الإطار، يؤكد المكتب السياسي على ضرورة تقدير المسؤولية حق تقديرها، والتحلي بروح الجدية من طرف مختلف الفاعلين المؤسساتيين والسياسيين.
ومن منطلق القناعات المبدئية الثابتة للحركة الشعبية، فإن المكتب السياسي يؤكد انخراط الحزب التام والمطلق في كل المبادرات الملكية الهادفة إلى ترسيخ أسس دولة الحق والقانون تدبير الشأن العام بالاستناد إلى الحكامة الرشيدة، وتدعيم الخيار الديمقراطي.
ومن جهة أخرى، تؤكد الحركة الشعبية انخراطها الفعال في بلورة وتفعيل المشروع المجتمعي التنموي الذي وضع جلالة الملك، نصره الله، لبناته وركائزه، وهو المشروع الذي انخرطت فيه الحكومة الحالية، التي تبقى الحركة الشعبية أحد مكوناتها الأساسية، سعيا إلى أجرأته برؤية ودينامية جديدتين.
وبالموازاة مع ذلك، يؤكد المكتب السياسي مواصلة الحزب للأوراش التنظيمية التي أطلقها، استعدادا للاستحقاقات والمحطات الحزبية والسياسية المقبلة، من أجل تعزيز مكانته وإشعاعه داخل المشهد السياسي الوطني.


AL HARAKA - 2005 - الحركة