----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 28/07/2018


الأخ العنصر يؤكد على أهمية البحث العلمي والابتكار في تنمية الجهة

صليحة بجراف

أكد الأخ محند العنصر، رئيس مجلس جهة فاس-مكناس، أول أمس الخميس بفاس، أن مجلس الجهة يراهن بقوة على دور الجامعة، في توفير المعلومة والمعارف الضرورية من أجل اتخاذ القرارات الملائمة على المستوى الترابي.
وقال الأخ العنصر، في كلمة خلال افتتاح، يوم دراسي، تمحور حول "دور البحث العلمي والابتكار في تنمية الجهة"، إن التنمية تظل رهينة باتخاذ القرارات الجيدة القائمة على معطيات ومنهجيات ومعايير علمية محددة.
وبعد أن اعتبر الأخ العنصر، تنظيم هذا اللقاء "خطوة إلى الأمام نحو التنفيذ والتنزيل الفعلي لمشروع الجهوية الموسعة"، وبلورة سياسة تنموية تتماشى مع مميزات الجهة، مضى قائلا: "إن هذا اليوم يشكل مناسبة لعرض عدد من المشاريع الموجودة في طور الإنجاز، بتعاون مع الجهة والجامعات، بما في ذلك مشاريع البحث العلمي والابتكار من أجل التنمية الجهوية، وتخصيص المنح الموجهة للتداريب في المقاولات لفائدة طلبة الماستر والدكتوراه، علاوة على الجائزة الجهوية للبحث العلمي"، مضيفا أن مجلس جهة فاس-مكناس يدعم 28 مشروعا للبحث العلمي، يشرف عليها أساتذة باحثون تابعون لخمس جامعات موقعة على الاتفاقية الإطار للتعاون، قائلا: "إن هذه المشاريع تهم 11 دراسة حول حماية البيئة، و14 دراسة تتعلق بالجاذبية الترابية، وثلاثة أخرى تتعلق بالأنشطة غير الفلاحية في العالم القروي".
وتابع العنصر، أن مجلس الجهة يتطلع إلى جعل هذه المبادرة موعدا جهويا سنويا من أجل الاحتفاء بالمعرفة والبحث العلمي وتثمين مجهودات المؤسسات الجامعية والأساتذة الباحثين بالجهة.
رئيس مجلس جهة فاس- مكناس، الذي أعرب، عن أمله في أن تتوسع أشكال دعم البحث العلمي وتتنوع من أجل حث المؤسسات والباحثين على الاهتمام بشكل أكبر بالقضايا المرتبطة بالتنمية القروية، لم يفته تثمين الدور الذي تضطلع به المقاولة في تعزيز الدينامية السوسيو-اقتصادية الجهوية، مبرزا المبادرات والجهود الرامية إلى ترسيخ ثقافة المقاولة لدى الشباب، لاسيما من خلال إطلاق برنامج الحصول على منح لفائدة الطلبة المتدربين بالمقاولات.
تجدر الإشارة إلى أن هذا اليوم الدراسي، الذي نظمه مجلس جهة فاس- مكناس، ويندرج في إطار اتفاقية التعاون المبرمة بين مجلس الجهة والجامعات ومعاهد التعليم العالي، والرامية إلى النهوض بمميزات جهة فاس-مكناس، وتناول العديد من المحاور، من بينها "مشاريع البحث العلمي"، و"الجاذبية الترابية"، و"الأنشطة الغير فلاحية"، تميز بتسليم الجائزة الجهوية للبحث العلمي برسم سنة 2017- 2018 لعلي فالح، الأستاذ الباحث بكلية الآداب والعلوم الإنسانية لفاس- سايس وذلك مكافأة له على بحثه الذي يحمل عنوان "التعرية المائية بجهة فاس- مكناس".

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة