----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 12/02/2018


على خلفية نشره لتدوينات أساءت إلى قياديين ومناضليين حركيين
كريم عايش يقدم الإعتذار

مرة أخرى، تسجل الحركة الشعبية التميز والتفرد في اعتناق قيم التسامح، مجددة التأكيد، بكل يقينية، أنها حين تلجأ إلى العدالة كلما تعرضت إلى الإساءة المفرطة، فإن الغاية من ذلك لم ولن تكون أبدا بدافع العقاب أو الانتقام، بل تكمن الغاية في تحقيق الإنصاف وتخليق النقاش والحياة العامة والحرص على احترام كرامة الأشخاص.
مناسبة هذا الكلام، والمناسبة شرط، تقديم كريم عايش الاعتذار لكل الأشخاص المعنيين عما بدر عنه من إساءة في حقهم.
يذكر ان القضية التي عرضت على القضاء، بعد نشر الطرف المشتكى به لتدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، تتضمن افتراءات وإساءة للأطراف المشتكية.
تجدر الإشارة إلى أن عملية الاعتذار والذي وجه فرديا إلى الأطراف المتضررة، رعاها كل من دفاع الأطراف المدعية في شخص الأستاذ محمد السرغيني والطرف المدعي عليه في شخص الأستاذ تاج الدين الحسيني.

وفي ما يلي نص الاعتذار:

بناء على الصلح الذي تم بين الموقع أسفله السيد كريم عايش و كل من السيدات حليمة عسالي، نزهة بوشارب و فاطمة الزهراء الإدريسي والسادة محمد والزين، عادل الشتيوي وهشام فكري، تحت إشراف الأساتذة الأجلاء في شخص الأستاذ الفاضل محمد السرغيني والأستاذ المكرم تاج الدين الحسيني، يسعدني أن أغتنم هذه الفرصة لأجدد اعتذاري عما صدر من تعبيرات وتصريحات غير لائقة والتي مست بكرامة السيدات والسادة الأفاضل المذكورين أعلاه، والتي جانبت لياقة النقاش ولباقة التواصل ولم تكن البتة شخصية أو بناء على حقد أو ضغينة، فكانت بحق خطأ في حق بعض أطر حزب الحركة الشعبية الذي علمنا دوما أنه مهما احتدم الخلاف في الرأي فانه لا يفسد أواصر الصداقة والأخوة السياسية والنضالية والتي نتقاسم جميعا كل محطاتها وندعم جميعا صرحها لتدوم مؤسسة حزب الحركة الشعبية قوية ضد الهزات والمؤامرات وتعزز مسلسل الانتقال الديمقراطي الذي سلكه المغرب مع مطلع العهد الجديد.
وعليه، ومن منطلق ما تعلمناه في بيتنا الحركي العائلي، وتتلمذنا على أيدي مناضلين قدماء وقعوا بأحرف من دم تاريخ حزب الحركة الشعبية، فإنني مرة أخرى أجدد اعتذاري لكل من أحس بتجريح أو مس بكرامته جراء تدويناتي أو أرائي السياسية على الفيسبوك، شاكرا كل من قدم يده الكريمة البيضاء وساهم في فتح قنوات الحوار لعقد هذا الصلح المبارك، جعله الله فاتحة خير ويمن وبركة على الجميع.

توقيع: كريم عايش

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة