----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 01/02/2018


في بلاغ صادر عن اجتماع المكتب السياسي للحركة الشعبية
- استحضار أهمية وثمار التوجه الإفريقي للمغرب بفضل التوجيهات والمبادرات الملكية
- الدعوة إلى إرساء عدالة مجالية والتنزيل الجيد لنموذج تنموي يستجيب لحاجيات وخصوصيات المناطق المهمشة
- التحضير للدورة العادية للمجلس الوطني ومواصلة تدعيم التنظيم والهيكلة

عقد المكتب السياسي للحركة الشعبية اجتماعه العادي، يوم الثلاثاء 30 يناير 2018 بمقر الأمانة العامة، برئاسة الأخ محند العنصر، أمين عام الحزب.
وقد استحضر أعضاء المكتب السياسي في مستهل الاجتماع أهمية التوجه الإفريقي للمغرب بفضل التوجيهات والمبادرات الملكية في هذا السياق، والتي بدأت في إعطاء ثمارها الملموسة على أكثر من صعيد، وهو ما يستوجب الاستمرار على هذا النهج ترسيخا لمبدأ التعاون جنوب جنوب وتأهيل القارة السمراء على جميع المستويات.
كما وقف المكتب السياسي عند تنامي الحركات الاحتجاجية السلمية ذات الطابع الاجتماعي والاقتصادي في بعض مناطق البلاد، التي تعاني من مظاهر العزلة والتهميش، داعيا إلى العمل على تلبية مطالب ساكنة هذه المناطق من خلال إرساء عدالة مجالية والتنزيل الجيد لنموذج تنموي يستجيب لحاجيات وخصوصيات تلك المناطق.
وارتباطا بالنقطة السابقة، وفي ضوء الأحوال الجوية القاسية التي اجتاحت بعض مناطق البلاد وتسببت في معاناة مضاعفة لسكان المناطق الجبلية والقروية، سجل المكتب السياسي بارتياح المبادرات الملكية الرامية إلى تخفيف هذه المعاناة، داعيا الجهات الحكومية المعنية إلى اعتماد استراتيجية شمولية واستباقية في التعامل مع تبعات الأحوال الجوية.
إلى ذلك، عبر أعضاء المكتب السياسي عن اعتزازهم بموصول العناية الملكية بالنساء المغربيات، والتي تجسدت مؤخرا بفتح المجال أمامهن لممارسة مهنة العدول، وهو ما يعتبر تكريما للمرأة المغربية واعترافا بكفاءاتها في كل مجالات الحياة العامة.
وفي إطار التحضيرات للدورة العادية للمجلس الوطني للحزب المزمع عقدها يوم 17 فبراير المقبل، وتطبيقا لمقتضيات النظام الأساسي للحزب، قدم الأخ رئيس المجلس الوطني مشروع جدول أعمال هذه الدورة، وبعد التداول بشأنه تمت المصادقة عليه.
وبخصوص عملية تدعيم الهياكل والتنظيمات في أفق المؤتمر الوطني الثالث عشر، دعا أعضاء المكتب السياسي إلى إيلاء هذا الموضوع ما يستحقه من اهتمام حتى ينعكس الفكر الحركي أكثر على أرض الواقع ويحقق الإمتداد المجتمعي. وفي هذا السياق، ستسهر كل من لجنة التنظيمات ولجنة التنشيط على متابعة تقوية الهيكلة وفق استراتيجية محددة وأجندة زمنية دقيقة.
هذا ولم تفت المناسبة أعضاء المكتب السياسي لتقديم التهنئة إلى الأخوين سعيد أمزازي ومحمد الغراس على الثقة المولوية السامية، كما هنؤوا الأخ محمد السيمو على استعادة مقعده البرلماني برسم الانتخابات الجزئية بدائرة العرائش.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة