----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 23/12/2017


في تصريح للصحافة عقب المباحثات التي أجراها مع وزير العمل والتأهيل بحكومة الوفاق الوطني الليبي
الأخ الأعرج: المغرب مستعد لتمكين ليبيا من الاستفادة من الخبرات التي راكمها في مجال التكوين المهني

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالنيابة، الأخ محمد الأعرج، أول أمس، بالرباط، أن المغرب مستعد لتمكين ليبيا من الاستفادة من الخبرات التي راكمها في مجال التكوين المهني.
وأوضح الأخ الأعرج في تصريح للصحافة عقب المباحثات التي أجراها مع وزير العمل والتأهيل بحكومة الوفاق الوطني الليبي المهدي ورضمي الأمين قدينو، أنه تم لهذه الغاية تكوين لجنة تقنية مصغرة للإعداد لمشروع اتفاقية تعاون في هذا المجال، لافتا إلى أن المغرب عرف تطورا ملحوظا في مجال قطاع التكوين المهني، لاسيما في تجلياته المرتبطة بالصناعة والفلاحة والمهارات اليدوية والحرفية.
وأضاف أنه جرى خلال هذا اللقاء الاتفاق على إمكانية استقبال طلبة ليبيين لمتابعة دراستهم في الجامعات ومؤسسات التكوين المهني المغربية، معتبرا أن النهوض بالتعليم يعد المفتاح الأساسي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ما يستوجب، برأيه، العمل على خلق هيئات تعليمية قوية وتجويد مناهج التدريس والاستثمار في الحكامة التربوية.
واعتبر أن تطوير علاقات التعاون مع الجانب الليبي في مجال التكوين المهني يستوجب بشكل سنوي تخصيص مقاعد بيداغوجية لفائدة المتدربين الليبيين وإنجار مخططات للتكوين المستمر، فضلا عن التشجيع على إبرام اتفاقيات توأمة بين المعاهد التكوينية ذات الاهتمامات المشتركة بين البلدين من أجل تبادل الخبرات في مجالات التنظيم والتسيير.
من جانبه، أكد الوزير الليبي أن وزارته تولي اهتماما خاصا لقطاع التكوين المهني، لاسيما في مجال المهارات اليدوية والفندقية، والكهرباء والطاقات المتجددة، معربا عن أمله في استفادة بلاده من مخزون الخبرات المغاربية ذات الصلة، ولاسيما المغربية منها. وأبرز الوزير الليبي أن وزارته تراهن بشكل أساسي على تكوين الشباب الذين يمثلون 67 في المائة من ساكنة البلاد، مشيرا إلى أن لجان تقنية تم تشكيلها بين الوزارتين لإرساء أرضية لهذا التعاون.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة