----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 06/04/2018


نجاح بارز لقافلة ريادة الأعمال بالعيون
الأخ الغراس: الاهتمام بالعنصر البشري عامل رئيسي لمواكبة ورش الجهوية المتقدمة

اختتمت، أول أمس الأربعاء، بالعيون القافلة الجهوية لريادة الأعمال للمقاولات الناشئة للجنوب التي نظمتها المديرية الجهوية للأقاليم الجنوبية لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل بعدما جالت الجهات الجنوبية الثلاث من أجل حث الشباب على التحلي بروح المبادرة والإبداع.
ولاقت القافلة التي انطلقت في يناير الماضي بمشاركة 15 مؤسسة من الجهات الجنوبية الثلاث للمملكة نجاحا بارزا لدى الشباب المتدربين وخريجي مؤسسات مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل الذين استفادوا من ورشات حول ريادة الأعمال والتشغيل الذاتي.
وفي كلمة بالمناسبة، نوه الأخ محمد الغراس، كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني، بهذه "المبادرة المتميزة التي تندرج في إطار اهتمام السياسات العمومية بإبداعات الشباب وأفكاره الخلاقة".
وأضاف أن الاهتمام بالعنصر البشري يعد عاملا رئيسيا لمواكبة ورش الجهوية الموسعة الذي أطلقته المملكة كخيار ديمقراطي لتدبير الشأن الجهوي.
وأبرز، في هذا الإطار، التقدم الملموس الذي تحقق في الأقاليم الجنوبية للمملكة بفضل العناية المتواصلة التي يخص بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس هذه الأقاليم الغالية، مشيرا إلى إطلاق العديد من المشاريع والبرامج التنموية في مختلف المجالات ولاسيما على صعيد البنية التحتية من طرق ومنشآت اجتماعية واقتصادية وتحديث وتطوير الموانئ ومشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وتأهيل القطاعات الإنتاجية وإحداث فرص الشغل.
وفضلا عن هذه المشاريع، يقول الأخ الغراس، والتي أثمرت نتائج إيجابية، فقد أطلق جلالة الملك النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، وذلك لتعزيز المكتسبات الاقتصادية ولاجتماعية بهذه الجهة.
من جانبها، قالت مديرة مكتب التكوين المهني بالنيابة لبنى طريشة، إن هذه القافلة تأتي في إطار إسهام المكتب في التنمية الجهوية عبر نشر روح المبادرة لدى الشباب ومواكبتهم في تنمية أنشطتهم الخاصة، تماشيا مع التعليمات الملكية السامية الرامية إلى تشجيع ومواكبة حاملي المشاريع من أجل إحداث المقاولات.
وأبرزت أنه تم اختيار 30 فكرة مشروع في مختلف المجالات في نهاية مراحل قافلة ريادة الأعمال، مؤكدة على أهمية إحداث مقاولات باعتبارها رافعة لتنمية الأنشطة المدرة للدخل وفرصة لإدماج الشباب والخريجين في النسيج الاقتصادي والاجتماعي.
وفي ختام هذا اللقاء، تم توزيع جوائز على مجموعة من حاملي المشاريع حيث عادت الجائزة الأولى لمشروع تقني من إنجاز شباب بالمعهد المتخصص في التكنولوجيات التطبيقية بالعيون.
وعادت الجائزة الثانية لمشروع من إنجاز شباب طلبة المعهد المتخصص في التكنولوجيات التطبيقية بكلميم، فيما عادت الجائزة الثالثة لمشروع تقني آخر من إنجاز طلبة المعهد ذاته بالداخلة.
وعادت جائزة الجمهور لمشروع من إنجاز طلبة المعهد المتخصص في التكنولوجيات التطبيقية بالسمارة.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة