----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 06/08/2018


اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني 13 للحركة الشعبية تعقد اجتماعها الموسع
- تسجيل الأداء الجيد والمتميز للجان الفرعية

- الأخ العنصر يدعو إلى التوجه إلى محطة المؤتمر من منطلق إيجابي

الرباط - الحركة

في جو يطبعه الحماس والإرادة الجماعية الصادقة في إنجاح محطة المؤتمر الوطني الثالث عشر للحركة الشعبية، عقدت اللجنة التحضيرية لهذا المؤتمر، أول من امس السبت بمقر الأمانة العامة للحزب، اجتماعها الموسع الذي خصص للاستماع إلى تقارير منسقي اللجان الفرعية عن حصيلة اشغالها والمخرجات التي خلصت إليها ، في أفق عرضها بعد النقاش على المؤتمر الوطني المزمع عقده أيام 28و29 و30 شتنبر القادم.
وقد استهلت اللجنة التحضيرية الموسعة، التي ترأسها الأخ السعيد أمسكان، أشغالها بالترحم على أرواح الحركيين الذين رحلوا إلى دار البقاء في الآونة الأخيرة، ومن بينهم الإخوة حدو أبرقاش، الطاهري والدكتور علي يكن الذي كان عضوا في اللجنة التحضيرية للمؤتمر.
وفي كلمة تمهيدية بالمناسبة، ذكر الأخ السعيد أمسكان، رئيس اللجنة التحضيرية، بما ميز عملية التحضير للمؤتمر الوطني الثالث عشر من دينامية وحيوية على امتداد أكثر من خمسة أشهر، أي بعد أول اجتماع لها في السابع من أبريل 2018.
وقد أشاد الأخ أمسكان بما بذله أعضاء اللجان الفرعية من مجهودات، منوها في الوقت نفسه بالطاقم الإداري للأمانة العامة للحزب الذي واكب أشغال هذه اللجان ووفر الظروف الملائمة للاشتغال.
في سياق متصل، أوضح الأخ أمسكان أن حرص اللجنة التحضيرية على فتح اجتماعها الموسع أمام وسائل الإعلام تأكيد للشفافية والوضوح، داعيا إياها إلى نقل الحقائق بأمانة وموضوعية.
وقد تلى هذا الكلمة تقديم تقارير اللجان الفرعية من طرف كل من الأخ لحسن سكوري(منسق لجنة الإشراف على انتداب المؤتمرين)،الأخ عدي السباعي(منسق لجنة الأنظمة والقوانين)،الأخ محمد محتان(نائب منسق لجنة البرامج الأرضية السياسية)،الأخت نزهة بوشارب(منسقة لجنة الإعلام والتواصل) والأخ عبد الكريم الناصري(منسق لجنة المالية والإعداد اللوجستيكي).
إلى ذلك، وفي مداخلة قيمة، سلط الأخ محند العنصر ،الأمين العام للحركة الشعبية، الضوء على عدد من القضايا المرتبطة بالنقاش حول مشاريع وثائق المؤتمر، حيث دعا إلى المزيد من التفكير في بلورة تصورات مساهمة في بلورة النموذج التنموي الجديد الذي لا يزال مجرد مشروع لم يكتمل.
كما دعا الأخ العنصر إلى التوجه إلى محطة المؤتمر الوطني الثالث عشر للحزب من منطلق إيجابي، مع العمل على تجويد ما يجب تجويده في الفترة المتبقية على انعقاد المؤتمر الوطني الذي تبقى له الكلمة الأخيرة.
وبخصوص توسيع المشاركة الشبابية والنسائية في هياكل الحزب، قال الأخ الأمين العام بصعوبة التراجع عما تحقق من مكتسبات في هذا الإطار، مشددا في الوقت نفسه على أن يكون حضور هاتين الفئتين قويا في الأقاليم وعدم الاكتفاء بالاشتغال على مستوى المركز فقط.
لنا عودة إلى التفاصيل في عدد لاحق

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة