----------
إعلانات
اتصل بنا
الحركة - 19/09/2020


أكدت على ضرورة توفير سكن لائق يراعي دخل الأسر بإفريقيا
الأخت نزهة بوشارب تدعو إلى تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في مؤسسة "شلتر إفريقيا"

دعت وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، الأخت نزهة بوشارب، أول من أمس الخميس، إلى تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء من أجل تمكين هذه المؤسسة الإفريقية من الاضطلاع بمهامها المتعلقة بتعبئة الموارد المالية للنهوض بالإسكان في القارة السمراء.
كما حثت الأخت بوشارب التي ترأست عبر الفيديو كونفيرونس من الرباط، أشغال الدورة ال39 للجمعية العامة السنوية لمؤسسة "شلتر إفريقيا"، المنعقدة بنيروبي، الدول الأعضاء إلى مزيد من الانخراط والدعم لهذه المؤسسة من أجل توفير الظروف الملائمة لتمويل السكن، وتقديم مجموعة كاملة من الحلول المالية للمنعشين والمؤسسات المالية لفائدة السكن بأسعار في المتناول في جميع أنحاء إفريقيا.
ونوهت الوزيرة، من جهة أخرى، بمستوى الأداء والنتائج التي حققها مكتب الدورة ال 38 للجمعية العامة "شلتر إفريقيا" (Shelter Afrique) بالرغم من تداعيات وباء كوفيد-19 الذي أثر على جميع القطاعات الاقتصادية في العالم خاصة السكن.
واستعرضت الأخت بوشارب التجربة المغربية في مجال الولوج إلى السكن، مذكرة بأن المملكة أطلقت برامج إسكان تهدف إلى خفض سعر التكلفة من خلال إجراءات مهيكلة، منها على الخصوص، إحداث حوافز ضريبية، وفتح أقطاب حضرية جديدة، وإنشاء مدن جديدة، وتعبئة العقار العمومي، وإحداث آليات للتمويل، ومواكبة المؤسسات البنكية والمشاركة القوية للقطاع الخاص في تنفيذ برامج الإسكان.
و في تصريح صحفي، قالت الأخت نزهة بوشارب "إننا نلاحظ اليوم في إفريقيا أن دخل الغالبية محدود والرهون العقارية غير موجودة، مما يمثل عقبة أمام الأسر للحصول على سكن لائق وبأسعار معقولة"، مضيفة، في نفس السياق، أن اللجوء إلى مواد البناء المحلية من شأنه تقليص التكاليف.
وسجلت الوزيرة، من جهة أخرى، أن الأزمة الصحية المرتبطة بفيروس كورونا زادت من هشاشة ملايين الأفارقة الذين يحتاجون إلى سكن لائق كحق من الحقوق وأحد أهداف التنمية المستدامة، مؤكدة على ضرورة مواجهة شركة تمويل السكن بإفريقيا للعديد من التحديات وإعادة تنظيم الأولويات لضمان سكن ميسر للجميع.
كما أشارت إلى أن وجود المملكة في مثل هذه المؤسسات والتظاهرات يعكس عمق علاقات الانتماء والبعد الإفريقي للمغرب، تماشيا مع التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، في إطار التعاون جنوب-جنوب لمواجهة مختلف التحديات، لا سيما خلال هذه الفترة الصعبة المتسمة بانتشار فيروس (كوفيد-19).
يذكر أنه في مستهل أشغال هذا الاجتماع رفيع المستوى، تم انتخاب كينيا، في شخص وزير النقل والأشغال العامة والإسكان، جيمس ماتشاريا، رئيسا لمكتب الجمعية العامة التاسعة والثلاثين، فيما تم انتخاب الكاميرون وزيمبابوي لشغل منصبي النائب الأول والثاني على التوالي.
وتضمن جدول أعمال هذا الاجتماع عدة نقاط، منها دراسة واعتماد محضر الاجتماع الثامن والثلاثين للجمعية العامة المنعقده بمراكش، وكذا عرض التقرير السنوي والوضعية المالية المدققة للفترة المنتهية في 31 دجنبر 2019، بالإضافة إلى انتخاب وتعيين المديرين في مؤسسة "شلتر إفريقيا".
ومن المقرر أن تنعقد الدورة الأربعون للجمعية العامة لـ "شلتر إفريقيا" في شتنبر المقبل بالكاميرون.
وتهدف "شلتر إفريقيا"، وهي هيئة للإسكان والسكن في إفريقيا، إلى تعبئة الموارد المالية لتعزيز الإسكان في إفريقيا. ويبلغ المساهمون فيها 44 بلدا عضوا (منها المغرب)، والبنك الإفريقي للتنمية، وشركة إعادة التأمين الإفريقية.

 

الحركة - لسان الحركة الشعبية