----------
إعلانات
اتصل بنا
الحركة - 15/09/2020


في بلاغ صادر عن اجتماع المكتب التنفيذي لمنظمة النساء الحركيات
- تقييم حصيلة الأنشطة بعد مرور سنة على المؤتمر الوطني الرابع للمنظمة
- استلهام العزيمة من التوجيهات الملكية السامية للتصدي لانتشار جائحة كوفيد-19
- ضرورة توفير الشروط الملائمة لضمان تمثيلية حقيقية ومستحقة للنساء في المجالس المنتخبة تفعيلا لمبدأ المناصفة

عقد المكتب التنفيذي لمنظمة النساء الحركيات، مساء يوم الجمعة 11 شتنبر 2020، اجتماعه العادي برئاسة الأخت نزهة بوشارب، باعتماد تقنية التواصل عن بعد.
وكان هذا الاجتماع مناسبة لتقييم حصيلة الأنشطة بعد مرور سنة على المؤتمر الوطني الرابع للمنظمة، تلك الحصيلة التي تميزت بانتظام عقد اجتماعات المكتب التنفيذي، وبتنظيم عدد من الدورات التكوينية، بتعاون مع الشركاء في المنظمات غير الحكومية، لفائدة النساء الحركيات والشباب الحركي في عدد من جهات وأقاليم المملكة، وعقد لقاءات تواصلية حاشدة في بعض الجهات بتنسيق مع المسؤولين الجهويين والإقليميين لحزب الحركة الشعبية، علاوة على مواكبة المنظمة لمستجدات الساحة الوطنية والقضايا التي تستأثر باهتمام الرأي العام من خلال إصدار بلاغات تعبر عن مواقف المنظمة.
كما استحضرت عضوات المكتب التنفيذي ،خلال هذا الاجتماع ، حساسية ودقة الظرفية التي يمر بها المغرب كباقي بلدان العالم، بسبب التداعيات الصحية والاجتماعية والاقتصادية لجائحة كوفيد- 19 ، مجددات الإرادة الجماعية المشتركة في الإسهام، بروح الوطنية والمواطنة في العمل التحسيسي وترسيخ روح التضامن للتصدي لهذه الأزمة الطارئة وغير المسبوقة، مستمدات العزيمة والهمة من التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، ومن المنطوق الملكي السامي في الخطاب الموجه إلى الأمة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب ، حيث قال جلالته حفظه الله "...أدعو كل القوى الوطنية، للتعبئة و اليقظة، والانخراط في المجهود الوطني، في مجال التوعية والتحسيس وتأطير المجتمع، للتصدي لهذا الوباء".
إلى ذلك، تناول المكتب التنفيذي لمنظمة النساء الحركيات، بالدرس والتحليل، طبيعة المرحلة القادمة وما تطرحه من مستلزمات مرتبطة بخوض الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، حيث تم التأكيد على ضرورة الإعداد لهذا الورش الديمقراطي باستراتيجية تزاوج بين الهيكلة التنظيمية والتواصل عن قرب مع المواطنات والمواطنين ، من أجل تمكين النساء الحركيات من التواجد بقوة وبشكل وازن في مختلف المجالس والهيئات التمثيلية لإسماع صوت حزب الحركة الشعبية وتنزيل برنامجه الاقتصادي والاجتماعي، كرقم أساسي لا محيد عنه في المعادلة السياسية.
وبحكم ارتباط المسلسل الانتخابي بتطور الممارسة السياسية وبالتحولات المجتمعية المتسارعة وما تقتضيه من مراجعة مستمرة للقوانين الانتخابية، أكد المكتب التنفيذي لمنظمة النساء الحركيات على ضرورة توفير الشروط الملائمة لضمان تمثيلية حقيقية ومستحقة للنساء في المجالس المنتخبة ، تفعيلا لمبدأ المناصفة المنصوص عليه في الوثيقة الدستورية لفاتح يوليوز 2011، مثمنات انفتاح السلطات الحكومية المعنية على الفعاليات النسائية الجمعوية والسياسية من أجل بلورة مقترحاتها إلى تشريعات وتدابير تجمع بين التمكين السياسي والتمكين الاقتصادي للنساء المغربيات.
هذا وقد خلص الاجتماع إلى الاتفاق على تسطير برنامج عمل مدقق، بناء على مقترحات عضوات المكتب التنفيذي الممثلات لمختلف جهات المملكة، يتم تنفيذه مع الدخول السياسي المقبل بتنسيق مع قيادة الحزب مركزيا وجهويا وإقليميا ومحليا.

 

الحركة - لسان الحركة الشعبية