----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 31/10/2016


في الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني للحركة الشعبية
- المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية يفوض المكتب السياسي وأمينه العام استكمال المفاوضات مع ابن كيران
- الأخ العنصر: "سنتشاور مع حلفائنا لكن قرارنا بالمشاركة من عدمها سيكون سياديا لا يمليه علينا أحد"

سلا - صليحة بجراف

صادق المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية، أول أمس السبت بمعهد مولاي رشيد بالمعمورة (سلا)، على قرار تفويض المكتب السياسي، وأمينه العام الأخ محند العنصر وفق اختصاصاته المنصوص عليها في النظام الأساسي للحزب، باستكمال المفاوضات مع عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة المعين من أجل المشاركة وعدمها في الحكومة المقبلة.
وجرى التصويت في جو حماسي تعالت فيه أصوات بعض أعضاء المجلس الوطني، وهو ما اعتبره الأخ محمد فضيلي رئيس المجلس الوطني "حماس زائدا لشباب".
وقال الأخ فضيلي في تصريح خاص، ما حدث خلال عملية التصويت من صراخ البعض واحتجاج البعض الآخر، "أمر طبيعي"، مضيفا هذا هو حماس الشباب ويجب تقبله، لأن الشباب المحتج مازال تحت وقع صدمة نتائج اقتراع 7 أكتوبر، ويريد أن يرتقي بحزبه حتى يكون في المراتب المتقدمة.
وتابع الأخ فضيلي "طبيعي أن يحدث الخلاف، و تتعالى الأصوات لأن الكل يريد التعبير عما يخالجه، وهذا حق الجميع، ونحن كمسؤولين أخطأنا عندما أدرجنا برنامجا مكثفا"، مبرزا أن برنامج الدورة الاستثنائية اليوم كان عليه أن يقتصر على مناقشة إشكالية من يستكمل المشاورات مع الرئيس المعين، حتى يتاح متسع من الوقت للجميع ليعبروا عن آرائهم".
من جهته، قال الأخ محند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية في تصريح مماثل، لم يخرج عن رأي رئيس برلمان الحركة الشعبية فيما حدث أثناء التصويت، " كان هناك نقاش حاد، وحماس زائد لكن المهم أن أشغال الدور الاستثنائية في آخر المطاف صادقت على قرار التفويض للمكتب السياسي، وأمينه العام لاستكمال المشاورات".
وتم التصويت على القرار التفويض خلال انعقاد دورة استثنائية للمجلس الوطني للحركة الشعبية، في جو "حماسي" ردد خلالها المجتمعون شعارات من قبل "العنصر.. يا رفيق.. لازلنا على الطريق"، بعدما كان طرف يريد انتخاب لجنة تسهر على هذه المفاوضات وليس التفويض للامين العام من أجل استكمال هذه المشاورات.

التفاصيل

1

2


AL HARAKA - 2005 - الحركة