----------
إعلانات
اتصل بنا
الحركة - 17/11/2020


جلالة الملك يبعث برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المرحوم المحجوبي أحرضان

بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أفراد أسرة المرحوم المحجوبي أحرضان.
ومما جاء في برقية جلالة الملك " تلقينا ببالغ التأثر وعميق الأسى نبأ وفاة المشمول بعفو الله ومغفرته، المرحوم المحجوبي أحرضان، الرئيس الشرفي والقيادي المؤسس لحزب الحركة الشعبية، تقبله الله في عداد الصالحين من عباده".
وأعرب جلالة الملك، بهذه المناسبة المحزنة، لأفراد أسرة المرحوم ومن خلالهم لعائلته السياسية الوطنية الكبرى، لاسيما في حزب الحركة الشعبية، ولكافة أصدقائه ومحبيه عن أحر تعازي وأصدق مشاعر مواساة جلالته في هذا المصاب الأليم، مستحضرا جلالته، "بكل تقدير، ما كان يتحلى به الراحل المبرور من خصال رفيعة، ومن غيرة وطنية صادقة، تجسدت على مدى عقود في مساره النضالي والسياسي الحافل بالعطاء؛ حيث كان رحمه الله مثالا للوفاء والإخلاص في خدمة المصالح العليا للوطن في تشبث متين بثوابت الأمة ومقدساتها، وولاء مكين للعرش العلوي المجيد".
وأضاف جلالة الملك "إن عزاءنا في الفقيد الكبير، ما أسداه لوطنه من جليل الأعمال، سواء بانخراطه المبكر في مقاومة الإستعمار، والذود عن استقلال المغرب ووحدته الترابية، أو بما أبان عنه من حنكة، وكفاءة، في مختلف المسؤوليات السامية والحكومية التي تقلدها بكل تفان ونكران ذات، فضلا عما جادت به روحه الفنية من أعمال إبداعية متميزة عكس من خلالها تجربته السياسية وأصالة بيئته الثقافية، كتابة وتشكيلا، وكذا معرفته الدقيقة بالتاريخ المغربي العريق".
وتابع جلالته "إذ نشاطركم مشاعركم إزاء ھذا الرزء الفادح، نسأل الله العلي القدير أن يعوضكم عن رحيله المؤلم جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يجزيه الجزاء الأوفى، على ما قدم بين يدي بارئه من صالح الأعمال، ومن تضحيات جسيمة وخدمات جليلة لوطنه، وأن يسكنه فسيح جنانه، ويحشره في زمرة الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا".

 

الحركة - لسان الحركة الشعبية