----------
إعلانات
اتصل بنا
الحركة - 02/11/2020


بمناسبة حلول ذكرى عيد المولد النبوي الشريف الذي تزامن مع الضجة التي خلفتها الرسوم الهادفة للإساءة إلى رسولنا الكريم
- حزب الحركة الشعبية يعبر عن شجبه وإدانته الشديدة لهذه الممارسات الدنيئة وغير محسوبة العواقب
- المفهوم المغلوط للحرية ولحرية التعبير لن يكون أبدا مسوغا لتبرير هذه الأفعال والسلوكيات الشنيعة والمرفوضة
- الأديان القائمة على مبادئ السلام والعيش المشترك لا ينبغي أن تكون مطية لتبرير نزوعات الإرهاب والتطرف أيا كان مصدرها

بمناسبة حلول ذكرى عيد المولد النبوي الشريف يتشرف حزب الحركة الشعبية بان يتقدم بأحر التهاني وأصدق المتمنيات إلى حضرة أمير المؤمنين وحامي الملة والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، وإلى كافة الشعب المغربي والأمة الإسلامية جمعاء، سائلا الله عز وجل بأن يعيد على بلادنا أمثال هذه الذكرى السعيدة وهي تنعم كدائم عهدها بالأمن والطمأنينة وبمزيد من التقدم والإزدهار.
وفي هذا السياق، وهو يتابع الضجة التي خلفتها الرسوم الهادفة للإساءة إلى الرسول الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فإن حزب الحركة الشعبية يعبر عن شجبه وإدانته الشديدة لهذه الممارسات الدنيئة وغير محسوبة العواقب، الساعية فاشلة، إلى خلق صراع وهمي بين الأديان السماوية السمحاء، والمس بالإسلام المبني على قيم التسامح والتعايش، مؤكدة أن المفهوم المغلوط للحرية ولحرية التعبير لن يكون أبدا مسوغا لتبرير هذه الأفعال والسلوكيات الشنيعة والمرفوضة، وبنفس الدرجة من الاستهجان كذلك فإن الأديان القائمة على مبادئ السلام والعيش المشترك لا ينبغي ان تكون مطية لتبرير نزوعات الإرهاب والتطرف أيا كان مصدرها.
وصلة بما سبق يؤكد الحزب تفاعله الإيجابي واعتزازه بالموقف المعبر عنه من طرف المملكة المغربية عبر بلاغ وزارة الخارجية والشؤون الإفريقية والمغاربة المقيمين بالخارج اتجاه هذه الفتنة المسيئة لحوار الحضارات والقيم الإنسانية النبيلة، منوها بالمجهودات المتواصلة لبلادنا تحت القيادة الحكيمة لأمير المؤمنين حفظه الله لنصرة الإسلام وضمان الأمن الروحي لكافة المواطنين والمواطنات في بلد عظيم من حجم المغرب، ظل وسيظل منارة لقيم الوسطية والاعتدال ومصدر اللإشعاع الديني والحضاري في إطار الوحدة في التنوع.

حرر يوم الأربعاء 28 أكتوبر 2020
الأمين العام لحزب الحركة الشعبية
محند العنصر

 

الحركة - لسان الحركة الشعبية