----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 20/11/2019


خلال مناقشة الميزانيات الفرعية لمشروع قانون مالية 2020
- الفريق الحركي بمجلس النواب: الرهان اليوم هو الإنصات إلى نبض الشارع والاستجابة لانتظاراته الملحة
- الأخ ديدي يشدد على ضرورة تقوية دور الأحزاب السياسة والاستعداد المبكر للاستحقاقات المقبلة عبر مراجعة نمط الإقتراع وإعادة النظر في التقطيع الإنتخابي مع ضمان مشاركة مغاربة العالم في المجالس المنتخبة

الرباط - صليحة بجراف

طالب الفريق الحركي بمجلس النواب، الحكومة بوضع تصور تنموي شمولي ومقاربة مندمجة تضع مصلحة المواطن فوق كل اعتبار وفق توزيع عادل للثروات ما بين الجهات، قائلا إن: "الرهان اليوم هو الإنصات إلى نبض الشارع والاستجابة لانتظارات المواطنين الكثيرة والملحة".
الأخ محمد الأمين ديدي، (عضو الفريق الحركي بمجلس النواب)، الذي أبرز أن غالبية المواطنين لا يلمسون تحسين ظروف عيشهم وتلبية حاجياتهم اليومية، وأكد على ضرورة التعجيل بمتطلبات التنمية، لاسيما إرساء الجهوية المتقدمة، وإيجاد حلول للقضايا العالقة الخاصة بالتدبير المحلي والجهوي، تساءل عن جهود الحكومة في تعبئة مليون هكتار من الأراضي الفلاحية، قصد إنجاز مشاريع استثمارية لخلق فرص الشغل، داعيا إلى اعتماد مقاربة جديدة في مجال السكن تراعي الحاجيات وتحدد الأولويات وتضمن سكن يحترم كرامة المواطنين.
وسجل الأخ الأمين ديدي، في مداخلة باسم الفريق الحركي، خلال مناقشة الميزانيات الفرعية، لمشروع قانون مالية 2020، أن تدبير السياسات العمومية لا يمكن أن يستقيم إلا في ظل قضاء مستقل ونزيه يضمن للمواطنين المساواة والحماية، وهذا لن يتأتى إلا عبر إعادة النظر في الترسانة القانونية المتعلقة بمنظومة العدالة بما يضمن تحصين مبدأ المحاكمة العادلة وتنفيذ الأحكام مع إدماج الأمازيغية في التقاضي، مشيرا إلى أن الفريق الحركي بمجلس النواب سبق أن قدم مقترح قانون في الموضوع ويأمل دراسته.
الأخ ديدي، الذي ارتأى أن يشدد على ضرورة تقوية دور الأحزاب السياسة حتى تقوم بدورها تماشيا مع التوجيهات الملكية خلال افتتاح الدورة التشريعية الحالية لا سيما ونحن على مشارف الانتخابات المقبلة، طالب بالاستعداد القبلي والمبكر لهذه العملية من خلال مراجعة نمط الإقتراع الحالي وإعادة النظر في التقطيع الإنتخابي أو مراجعة اللوائح الإنتخابية مع ضمان مشاركة الأفراد الجالية المغربية في المجالس المنتخبة.
ولم يفت الأخ ديدي تثمين ما حققه المغرب في مجال تحصين القضية الترابية، متطلعا إلى مزيد من الجهود في تلاحم وحدوي لتحقيق مزيد من الإنتصارات فضلا عن إشادته بما تبذله القوات المسلحة الملكية وباقي القوات العمومية من تضحيات من أجل وحدة وأمن المغرب وسلامته.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة