----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 08/11/2019


في تعقيب على جواب وزير الصحة
- الفريق الحركي بمجلس المستشارين يكشف الوضعية المزرية لبعض مراكز تصفية الدم
- الأخ السباعي يطالب وزير الصحة باتخاذ إجراءات مستعجلة للحد من معاناة أزيد من مليون مريض

الرباط - صليحة بجراف

انتقد الفريق الحركي بمجلس المستشارين، الثلاثاء بالرباط، الوضعية المزرية التي توجد عليها بعض مراكز تصفية الدم، قائلا: "رغم المجهودات المبذولة في إطار البرنامج الوطني لمحاربة مرض القصور الكلوي، إلا أن العديد من مراكز تصفية الدم تعرف اختلالات عديدة".
ولخَّصَ الأخ امبارك السباعي، رئيس الفريق بمجلس المستشارين، في تعقيبه على جواب وزير الصحة، خالد آيت الطالب، حول سؤال شفهي بشأن "برنامج وزارة الصحة للعناية بمراكز تصفية الدم، الذي يهم أزيد من مليون مصاب بالفشل الكلوي"، جل مكامن الخلل في قلة الأطر العاملة، الذي يعمق الأزمة، وضعف الخدمات المقدمة، وغياب النظافة والتوازن بين العرض والطلب، قائلا: "إن مثل هذه الإختلالات ينجم عنها تسجيل المرضى في لوائح الانتظار".
الأخ السباعي، الذي توفق أيضا عند غياب العدالة المجالية والجهوية في توزيع وإنجاز هذه المراكز، دعا إلى إنصاف بعض الجهات والأقاليم والوسط القروي ، بإحداث مراكز تصفية دم جديدة بها مع مراجعة معايير دعم المراكز القائمة، لتكون منصفة ومبنية على مؤشر الخصاص، وتراعي البعد من المدن الكبرى، مبرزا أن هذا الإجراء سيخفف الاكتظاظ الذي تعرفه المراكز القائمة، مستدلا بوضعية إقليم آسفي التابع لوجهة درعة تافيلات.
رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين، الذي شدد على ضرورة احترام الوزارة لمساطر إبرام الصفقات مع مراكز تصفية الدم، دعا أيضا إلى إدماج الجماعات الترابية في هذا القطاع الحيوي للمساهمة في تمويل إنجاز وتجهيز هذه المراكز عبر اتفاقيات شراكة مع وزارة الصحة فضلا عن عقد شراكات مع القطاع الخاص لشراء خدماتها وإحداث مراكز لزراعة الكلي ومراجعة الترسانة القانونية المنظمة للتبرع بالأعضاء.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة