----------
إعلانات
اتصل بنا
الحركة - 25/03/2021


الأخ العنصر يهني مارك روته وكريستيان فان درفال بمناسبة تصدر الحزب هولندي "في في دي" لنتائج الانتخابات التشريعية بهولندا
"الحركة الشعبية" و"الشعب من أجل الحرية والديمقراطية" حزبان حليفان يدعمان بعضهما

الرباط - صليحة بجراف

بعث الأخ محند العنصر، الأمين العام لحزب للحركة الشعبية، رسائل تهنئة إلى كل من مارك روته رئيس الوزراء الهولندي وزعيم حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية، وكريستيان فان در فال رئيسة الحزب، وذلك بمناسبة تصدر الحزب هولندي "في في دي" لنتائج الانتخابات التشريعية بهولندا.
ويعتبر حزب "الشعب من أجل الحرية والديمقراطية" الهولندي حليفا استراتيجيا لحزب الحركة الشعبية بالمغرب.
وقد دأب حزب الحركة الشعبية المغربي وحزب "الشعب من أجل الحرية والديمقراطية" الذي يعرف اختصارا "في في دي" الهولندي على دعم بعضهما في عدة مناسبات، منها تعاونهما على إنشاء الأكاديمية الشعبية وإعداد برامج لتداريب الشباب والنساء وتبادل الزيارات وتوحيد الأفكار بالنسبة للقضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.
كما لعب حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية دورا مهما في دعم الحركة الشعبية لترأس الأممية الليبرالية في شخص الأخت حكيمة الحيطي وكذلك شبكة الليبرالية الحرية التي اختارت الأخ محمد الغراس رئيسا لها السبت الماضي بالأردن.
تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، سبق أن أعلن إحرازه فوزاً "كاسحاً" في الانتخابات التشريعية حيث تمكن من حصد 36 مقعداً بعدما كان يملك 33 في الانتخابات التي جرت قبل أربع سنوات.
وأكد روته "أن ناخبي هولندا أعطوا حزبه تصويتاً كاسحاً على الثقة"، مضيفا "أن الموضوع الأساسي المطروح على الطاولة في السنوات المقبلة هو كيف نعيد بناء البلاد ونمضي قدما بعد كورونا"، لافتاً إلى أنه يملك ما يكفي من الطاقة "لعشر سنوات مقبلة".
يذكر أن حزب "في في دي" (حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية) الليبرالي، يقوده روته، الزعيم الأطول حكماً في أوروبا بعد 10 سنوات في السلطة.

 

الحركة - لسان الحركة الشعبية