----------
إعلانات
اتصل بنا
الحركة - 23/03/2021


اختيار المغرب في شخص الأخ الغراس رئيسا لشبكة الحرية الليبرالية بالأردن
- الأخ العنصر يهنئ الأخ الغراس بالتتويج ويؤكد دور الحركة الشعبية في نشر القيم الليبرالية المتوافقة مع خصوصيات المملكة
- سعد الحريري يهنئ الرئيس ونائبه ويعرب عن أمله في تقدم الأفكار الليبرالية على حساب السياسات الشمولية والإيديولوجية المتحجرة
- الأخ الغراس يبرز دور الشبكة كفضاء للحوار والتوعية ونشر القيم الكونية لدى الشباب للحيلولة دون سقوطه في براثن التطرف والشعبوية

الرباط - صليحة بجراف

اختير المغرب لرئاسة شبكة الحرية الليبرالية، التي عقدت اجتماعها التأسيسي، السبت بالأردن، بحضور أحزاب ليبرالية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، التي تضم كلا من الحركة الشعبية والإتحاد الدستوري (المغرب) وآفاق تونس (تونس)، حزب المصريين الأحرار (مصر)، وتيار المستقبل (لبنان).
وخلال الاجتماع الذي عقد بشكل حضوري وعبر تقنية الفيديو، تم التوافق وبالإجماع على اختيار الأخ محمد الغراس، عضو المكتب السياسي ورئيس قطب العلاقات الخارجية ومغاربة العالم لحزب الحركة الشعبية، رئيسا للشبكة، فيما تم اختيار القيادي بحزب تيار المستقبل اللبناني مصطفى علوش، نائبا للرئيس.
وفي كلمة بالمناسبة، تحدث الأخ محمد الغراس، رئيس شبكة الحرية الليبرالية، عن "قيم الإنفتاح" التي تعد أبرز القيم الليبرالية، قائلا: "لا يجب أن نقبل فقط بالآخر لكن من الواجب علينا الإنفتاح عليها، إضافة إلى نشر قيم الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان، كما هو متعارف عليها دوليا وترسيخ مفهوم دولة الحق والقانون، في المنطقة".
وأضاف الأخ الغراس أن شبكة الحرية الليبرالية تسعى إلى الانفتاح على التجارب الناجحة عربيا ودوليا واقتباس أجود ما فيها، لما فيه مصلحة الإنسان والمجتمع بشكل عام مع الأخذ بعين الإعتبار بعض خصوصيات شعوب المنطقة.
وأردف الأخ الغراس مبرزا دور الشبكة في توفر فضاء للحوار والتوعية ونشر القيم الكونية، التي لا تتنافى مع خصوصيات كل بلد في المنطقة لاسيما لدى الشباب الذي يشكل 28 بالمائة من مجموع السكان بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في التغيير والتطور الإقتصادي والإجتماعي، مشددا على أهمية تأطيره وتوجيهه وتزويده بالقيم الكونية للحيلولة دون سقوطه في براثن التطرف والشعبوية.
وبهذه المناسبة، هنأ الأخ محند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، الأخ الغراس ونائبه علوش من لبنان، على هذا التتويج، حيث كتب على صفحته بالفايس بوك: "تقوم عائلة الأحزاب الليبرالية بالتنظيم والتعزيز في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، تهانينا للرئيس الجديد، سي محمد الغراس، كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي والتكوين المهني، المكلف بالتكوين المهني الأسبق، وعضو المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، ولنائبه السيد مصطفى علوش من لبنان، حظا سعيدا للفريق الجديد ولكل الليبراليين في "المنطقة".
وأضاف الأخ العنصر "لقد حان الوقت للمعسكر الليبرالي في منطقتنا لإظهار هويته وترك بصماته على الشبكة الواسعة من الليبراليين في جميع أنحاء العالم"، مشيرا إلى أن الحركة الشعبية التي عملت على نشر القيم الليبرالية المتوافقة مع خصوصياتنا بدون كلل ولا ملل منذ أن حصلت على العضوية في الليبرالية الدولية منذ عام 1993، واليوم تجني ثمار عملها، حيث جاء الإعتراف بهذه الجهود على نطاق واسع، منذ انتخاب أختنا حكيمة الحيطي، عضوة المكتب السياسي للحركة الشعبية، رئيسة للأممية الليبرالية، واليوم، جاء دور الأخ سي محمد الغراس ليكون رئيسا لشبكة الحرية الليبرالية".
بدوره، سعد الحريري الذي هنأ الأعضاء الجدد للشبكة، معربا عن أمله أن تتقدم الأفكار الليبرالية في كل بقعة من هذا العالم على حساب السياسات الشمولية والإيديولوجية المتحجرة، حيث كتب على صفحته بالفايس بوك "مبروك لشبكة الحرية الليبرالية وللأعضاء المؤسسين والأحزاب المشاركة فيها وهنيئا للرئيس المكلف محمد الغراس ولتيار "المستقبل" ومصطفى علوش الذي كلف بنيابة الرئاسة على أمل أن تتقدم الأفكار اللبيرالية في كل بقعة من هذا العالم على حساب السياسات الشمولية والإيديولوجية المتحجرة".
تجدر الإشارة إلى أن تأسيس هذه الشبكة التي تشكل منصة لتبادل التجارب بين هذه الأحزاب بالمنطقة لتقريب وجهات النظر في بعض القضايا التي تهم المنطقة، وتسعى إلى الانفتاح على التجارب الناجحة عربيا ودوليا يأتي تتويجا لمسار بدأته الأحزاب المؤسسة منذ 2019 حيث ارتأت خلق إطار للاشتغال سويا من أجل نشر القيم الكونية لحقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة دولة الحق والقانون، ونشر القيم الليبرالية مع
الاحترام التام لخصوصيات المنطقة والضوابط الدستورية، وكذا إشاعة ثقافة السلام والتعايش وتأطير الشباب.
يذكر أن الأخ الغراس رئيس شبكة الحرية الليبرالية، سبق أن أكد أن حزب الحركة الشعبية يسعى في إطار الدبلوماسية الموازية ومن خلال ترؤسه لهذه الشبكة إلى التعريف بقضية الصحراء المغربية، علاوة على إبراز الثقة الكبيرة والإعجاب اللذين يحظى بهما النموذج المغربي من قبل دول المنطقة وشركاء أوروبيين.

 

الحركة - لسان الحركة الشعبية