----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 29/05/2019


الشبكة الدولية للتواصل النسائي تستشرف آفاق 2021
الأخت نزهة بوشارب تؤكد أهمية بلورة خارطة طريق واضحة لضمان تمثيلية حقيقية للنساء في الاستحقاقات القادمة

"نحن قادمات بقوة سنة 2021" هو الشعار الذي رفعته الأخت نزهة بوشارب يوم السبت بالرباط، في مبادرة لتعزيز تموقع النساء داخل الهيئات السياسية، في أفق الاستعداد للاستحقاقات الانتخابية المقبلة.
شبكة التواصل الدولي النسائي التي ترأسها بوشارب لولاية ثانية، اختارت "تموقع النساء داخل الهيئات السياسية بالمغرب، حصيلة وتحديات عشية انتخابات 2021" موضوعا لفطور/ مناقشة نظمته بشراكة مع مؤسسة فريديريك نومان للحرية، انطلاقا من مرجعية دستور 2011 الذي مكن من إرساء أسس مشاركة فاعلة للمرأة في مسلسل اتخاذ القرار.
وفي هذا الصدد، قالت الأخت نزهة بوشارب رئيسة "كونيكتينغ غروب إنترناشيونال"، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن اللقاء يطمح إلى تقديم أجوبة ملموسة عن الإشكاليات المتعلقة بتموقع النساء داخل الهيئات السياسية، وبسط حصيلة مشاركة النساء بعد المصادقة على دستور 2011،مؤكدة أن النقاش شكل أيضا فرصة بالنسبة للشبكة، لبلورة خارطة طريقة واضحة برسم الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وعرض المقاربة الجديدة التي تبنتها الشبكة، والقائمة على تقاسم الممارسات الجيدة، بهدف تسليط الضوء على المشاركة النسائية في مناصب اتخاذ القرار وتشجيعها، مبرزة أهمية الوقوف على العراقيل التي تحد من مشاركة النساء، بغية تدارك النقص الحاصل، مسجلة أهمية إغناء النقاش بشأن القضية النسائية.
وعرف اللقاء، المندرج ضمن سلسلة ندوات تنظمها الشبكة لتعبئة الفاعلين الحكوميين وغير الحكوميين بشأن مشاركة النساء في الهيئات السياسية وفي مناصب اتخاذ القرار، على الخصوص، مشاركة العديد من النساء المنتميات إلى أحزاب سياسية، ونقابات، ومجتمع مدني والبحث العلمي، فضلا عن أعضاء الشبكة المنتمين إلى مجموع جهات المملكة.
وتعد المجموعة الدولية للتواصل "كونيكتينغ غروب إنترناشيونال" شبكة تعمل من أجل النهوض بالكفاءات النسائية في مناصب اتخاذ القرار، من خلال تعزيز كفاءاتهن ومعارفهن في مجال السياسة والجيوسياسة، والمواطنة، والتواصل والريادة. ويتمثل الهدف في تمكين النساء من الإسهام في التنمية المندمجة للبلاد، في إطار التضامن والتوافق والتماسك الاجتماعي.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة