----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 17/06/2017


بعد زوما وأساليب زوما المقيتة
جنوب إفريقيا تواصل خرقها لجميع القوانين بحجزها لسفينة فوسفاط مغربية

حبيبة حكيم العلوي

بأي حق تقرر محكمة محلية في جنوب إفريقيا إحالة ملف حجز سفينة محملة بالفوسفاط المغربي بميناء بورت إليزابيث على قاض متخصص؟ وما هو التخصص في نظرها؟
بأي حق تناوئ جنوب إفريقيا وتناور بإسم الجزائر، وهي مناورات مفضوحة والقانون الدولي واضح، وقضيتنا الوطنية واضحة، من حيث ملفها في الأمم المتحدة، ومن حيث الواقع الصريح الذي يقول ويؤكد أن الشعب المغربي الصحراوي يوجد بالأقاليم الجنوبية، ومن يوجدون فوق الأراضي الجزائرية، هم محتجزون من لدن جنرالات الجزائر بحد السيف.
جنوب إفريقيا التي تمادت خلال السنوات الأخيرة في معاداتها لبلانا ويتجلى ذلك في معاكستها لإيجاد حل لما يجري على أراضي تندوف من تنكيل بالنساء والشيوخ والأطفال، وهي تعلم علم اليقين أن الجزائر آثمة في جميع مساعيها ومراميها.
إن الحجز على الباخرة "شيري بلوسوم" المحملة ب500 ألف طن من الفوسفاط القادم من "فوسبوكراع" قرب مدينة العيون، كبرى حواضر الصحراء المغربية، والمتجه إلى استراليا استنادا إلى شكوى رفعتها جبهة "البوليساريو" تتناقض تماما مع حكم صادر عن محكمة بخليج باناما يوم 5 مايو الماضي، والتي قضت بعدم الاختصاص، معتبرة أن القضية تكتسي طابعا سياسيا.
وهو كذلك، لأن المسألة مسيسة سياسة سياسوية أكل عليها الدهر والشرب وبدل أن تلتفت جنوب إفريقيا إلى مشاكلها التي لا تعد ولا تحصى فإنها تفضل الإصطياد في الماء العكر، أما قضية الصحراء المغربية فهي قضية مفتعلة والمنطق يقول أن الغلبة ستكون لإحقاق الحق بالرغم من الجزائر ولوبياتها.


 

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة