----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 21/06/2019


ردا على أصحاب العناوين الالكترونية الوهمية
- أخلاقنا مبنية على الفضيلة ونبل الفعل السياسي واعتماد التنافس الشريف
- صورة حزبنا راقية ومشرقة لا تهتز ولا تعبأ برياح الرداءة

محمد مشهوري

في خضم الحملات المسعورة التي تستهدف حزبنا الحركة الشعبية، عادت الطحالب المستأنسة بالخوض في المستنقعات العكرة إلى أساليب الخسة والخبث والجبن، من خلال بعث رسائل من عناوين إلكترونية وهمية بأسماء مستعارة إلى المنابر والمواقع الإعلامية، بغرض التشويش على استحقاق انتخابي جزئي تخوضه الحركة الشعبية، كعادتها، بكل قيم النبل وأخلاق المنافسة الشريفة والتدافع السياسي السليم.
لقد استغلت جهات حاقدة، نعرفها جيدا وندرك خلفياتها ومراميها، لحظة ديمقراطية من أجل التجني والتحامل على حزبنا، من خلال استهداف أختنا حليمة عسالي، التي اختارها الحركيات والحركيون وزكوها، بإجماع، لخوض غمار الانتخابات الجزئية لمجلس المستشارين بجهة بني ملال خنيفرة، إذ اختلقت هذه الجهات المجهولة والجاهلة وقائع وتصريحات نسبتها إلى الأخت عسالي، الهدف منها تمييع أجواء هذه المنافسة الديمقراطية بين أختنا المرشحة ومنافسها الذي نكن له كل الاحترام والود، أولا باعتباره ابن الجهة وثانيا لطبيعة الروابط التي تجمعنا بالحزب الذي ينتمي إليه.
إن أخلاقنا في الحركة الشعبية، تنزهنا عن الانحدار إلى المستوى المنحط والمتدني الذي يسم تلك الجهات، ونثق في نباهة الرأي العام الذي خبر في الأخت عسالي، بنت الأطلس المتوسط، التشبع بالفضيلة وعدم التجريح والمساس بأعراض الناس ولو كانوا فرقاء على حلبة التنافس الشريف، لكن ترفعنا هذا لن يثنينا عن انتهاج كل الوسائل والسبل القانونية من أجل متابعة أصحاب العناوين الإلكترونية الوهمية وفضحهم أمام الرأي العام، غايتنا من ذلك، فقط، تطهير المشهد العام من الشوائب التي تسيء إلى نبل الفعل السياسي، أما صورة حزبنا وممارسات مناضلاته ومناضليه فهي راقية مشرقة لا تهتز ولا تعبأ برياح الرداءة.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة