----------
إعلانات
اتصل بنا
الحركة - 16/02/2021


التحضير للإستحقاقات الإنتخابية المقبلة وهيكلة الحزب بالإقليم محور لقاء جمع الأخ العنصر بوفد من حركيي كلميم

الرباط - صليحة بجراف

شكلت القضايا الأساسية المرتبطة بالتحضير للاستحقاقات الانتخابية المقبلة، وهيكلة الحزب بإقليم كلميم، محور لقاء، جمع الثلاثاء بالرباط، الأخ محند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية بوفد من الحركيين والحركيات، يقوده أحد قيدومي الحركة الشعبية بجهة كلميم وادنون، الأخ الحاج محمد الأمين حنانة.
وفي هذا الصدد، تحدث الأخ العنصر عن أهمية هذه المحطة، التي يجب أن يؤطرها التنظيم والانسجام والنجاعة ورص صفوف الحركيين والحركيات عبر ربوع المملكة، معربا عن أمله في أن تشكل المحطة الانتخابية المقبلة فرصة لتحقيق نتائج إيجابية.
الأخ العنصر، الذي توقف عند الظرفية التي تمر بها المملكة جراء تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أوصى الحركيات والحركيين بشكل خاص والمغاربة عموما بتكاثف الجهود لإنجاح الحملة الوطنية للتلقيح ضد الجائحة، والتي أطلقها جلالة الملك في 28 يناير الماضي.
من جهته، الأخ الأمين حنانة الذي أكد أن حزب الحركة الشعبية، موحد ومتراص الصفوف بالجهة عموما وإقليم كلميم خاصة، وأبوابه مفتوحة أمام كافة الطاقات، نوه بانخراط مناضلي ومناضلات الحزب بالإقليم دوما للدفاع عن وحدة بلادهم، وراء جلالة الملك محمد السادس وخطواته السديدة لتدبير قضية الصحراء المغربية، التي هي قضية كل المغاربة.
تجدر الإشارة إلى اللقاء الأخوي الذي جمع الأخوين الأمين العام للحركة الشعبية وحنانة محمد الأمين، حضره كل من الأخوة عزيز حنانة (عضو المجلس الوطني، وتم تكليفه من طرف الأمين العام للحركة الشعبية لهيكلة الحزب بالإقليم)، إبراهيم حنانة (الكاتب الإقليمي) الركيبي الجندالي، حميص عالي، الملزاغي محمد، لبيهي حسن، بلا حمادي، وعن العنصر النسائي المستشارة الجماعية وعضو المجلس الوطني للمرأة الأخت عائشة حنانة، (اللقاء الأخوي) شكل مناسبة أيضا للتثمين عاليا بالتدبير الملكي الحكيم لتأمين معبر الكركرات، والدبلوماسية الرسمية التي تجني ثمار السياسة الملكية الرشيدة، والتي كان من نتائجه إعتراف الولاية المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، وفتح قنصلية لها بمدينة الداخلة.
كما توقف الجانبين عند التنمية المتسارعة التي تعرفها هذه الربوع الغالية من الوطن.

 

الحركة - لسان الحركة الشعبية