----------
إعلانات
اتصل بنا
الحركة - 16/02/2021


في بلاغ صادر عن الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية ردا على السلوك الأرعن لقناة "الشروق" الجزائرية
- المغرب القوي بملكيته الحكيمة وبتماسك جبهته الداخلية أقوى وأكبر من هذه الأساليب الدنيئة والدعايات المغرضة
- المس بشخص الملك الممثل الأسمى للأمة المغربية خط أحمر ولن نتوانى في اتخاذ ودعم كل المبادرات التي يستلزمها الرد المناسب على هذا التهجم السافر وغير المقبول

على إثر ما أقدمت عليه قناة الشروق الجزائرية ومن يقف وراءها من حكام الجزائر من إساءة متعمدة للشعب المغربي ورمز وحدته وعزته صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وتطاولها على الثوابت الدستورية للأمة المغربية، فإن حزب الحركة الشعبية بكافة مناضليه ومناضلاته، إسوة بكافة المغاربة، يعبر عن استنكاره وإدانته الشديدين لهذا السلوك الأرعن الذي لا يمت إلى الإعلام المهني بصلة ولا يراعي أدنى قواعد المواثيق والأعراف الدولية المعمول بها بين الدول التي تحترم نفسها.
إن حزب الحركة الشعبية وهو يشجب هذه التهجمات الممنهجة التي دأبت هذه المنابر المأجورة والمسخرة على شنها على المملكة المغرية، يؤكد مرة أخرى أن المغرب القوي بملكيته الحكيمة وبتماسك جبهته الداخلية ومؤسساته وبخياراته الدستورية والديمقراطية النوعية والمتميزة أقوى وأكبر من هذه الأساليب الدنيئة والدعايات المغرضة التي ما هي إلا دليل قاطع على الإنتكاسات الدبلوماسية المتوالية لحكام الجزائر وخيبة أملهم أمام الإنتصارات الدبلوماسية المتواصلة والمبادرات الخلاقة للمملكة المغربية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بحكمة ورؤية إستراتيجية رسخت مغربية الصحراء، وعمقت المسلسل الديمقراطي، وأسست لنموذج تنموي متميز ورائد إقليميا وجهويا وقاريا ودوليا، ووفرت الأمن الصحي لجميع المغاربة، قيادة حكيمة مسنودة بإجماع وطني متين شكل وسيظل دوما صخرة صلبة تنكسر عليها أطماع ودسائس حكام يقودون بحماقاتهم ومناوراتهم البئيسة مستقبل الجزائر الشقيقة نحو المجهول.
في هذا السياق ومن موقعها كحزب وطني أصيل وغيور على وطنه وملكه وثوابته ومقدساته، فإن الحركة الشعبية تؤكد على أن المس بشخص الملك، الممثل الأسمى للأمة المغربية خط أحمر، ولن نتوانى في اتخاذ ودعم كل المبادرات التي يستلزمها الرد المناسب على هذا التهجم السافر وغير المقبول على رمز البلاد وعلى ثوابت وطن من حجم المملكة المغربية ظلت وستظل منارة لقيم التسامح والتعايش بين الأديان والثقافات في ظل أمير المؤمنين حامي الملة والدين.
وصلة بما سبق فإن حزب الحركة الشعبية، وهو يجدد كدائم عهده ولاءه الدائم ووفاءه المتين لعاهلنا المفدى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأعز أمره، يدعو الضمائر الحية في الشعب الجزائري الشقيق وحكمائه إلى التدخل بغية وقف هذا العبث والاستهتار الذي لا يخدم مصلحة بلدهم ولا يساير التطلعات المشروعة والمشتركة لشعبين يجمعهم التاريخ واللغات والعقيدة ويوحدهم المصير والأفق المشترك.


حرر يوم الأحد 14 فبراير 2021

الأمين العام لحزب الحركة الشعبية
محند العنصر

 

الحركة - لسان الحركة الشعبية