----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 10/02/2020


أكدت أن جعل المدن مدنا للفرص هي مهمة الجميع مع ما يتطلبه ذلك من مراجعة لأنماط الحكامة في المدن
الأخت نزهة بوشارب تشارك في الافتتاح الرسمي للمنتدى الحضري العالمي بأبو ظبي وتشرف على تدشين رواق المغرب

الحركة - أبو ظبي

برئاسة الأخت نزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، يشارك المغرب بوفد هام في الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي المنظم بمدينة أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة في الفترة ما بين 8 و13 فبراير 2020 تحت شعار" مدن الفرص: ربط الثقافة بالابتكار". ويضم الوفد منتخبين، مهنيي التعمير، شركاء مؤسساتيين ومهنيي القطاع .
وبهذه المناسبة، قالت الأخت نزهة بوشارب في اختتام الندوة الوزارية للمنتدى "من خلال حفل الافتتاح والخطابات الرسمية، يتجذر لدينا الوعي بأن تطور المدن سيكون له وقع إيجابي على التنمية في بلداننا، لأن التنمية الحضرية تشكل أيضا مصدرا للتنمية الاقتصادية، مع ما يفرضه علينا ذلك من ضرورة التفكير في دمج بعض المعايير والمستلزمات التي تضع الإنسان في قلب هذا المسار. إذ يجب مواكبة ذلك بالمحافظة على المعرفة والخصوصيات الجهوية والترابية وخاصة منها المحلية".
وأضافت الوزيرة أن المجموعة الدولية مطالبة أكثر من أي وقت مضى بالانخراط في هذا التوجه وتركيز مجال التدخل على المدن من أجل جعلها أكثر استدامة ومندمجة في سيرورة التنمية المندمجة والأكيدة، مستطردة أن "مدننا يجب أن تنفتح على أن نكون منفتحة على التكنولوجيات الحديثة لضمان ولوج أفضل إلى المعلومة، لأنه من هذا المنطلق يمكن التوفر على مدن تستجيب لأهداف التنمية المستدامة التي تضع المواطن في صدارة التنمية".
وخلال مداخلتها في ندوة حول "المدينة، السكن ومستلزمات التنمية والمحافظة على التراث"، قالت الأخت نزهة بوشارب إن جعل المدن مدنا للفرص هي مهمة الجميع، مواطنين، مجتمع مدني، منتخبين محليين وحكومة، مع ما يتطلبه ذلك من مراجعة لأنماط الحكامة في المدن وفق رؤية التقائية في إطار برنامج هادف يدمج تنمية المدن ويجعلها مدنا للفرص.
إلى ذلك، أشرفت الوزيرة، أمس الأحد، على تدشين الرواق مغربي في عين المكان، الذي سيشهد تنشيطا مكثفا من قِبل سبع وكالات حضرية وثلاث مفتشيات جهوية لإعداد التراب الوطني والتعمير، وفيدرالية" مجال"، ومجموعة التهيئة العمران والمجمع الشريف للفوسفاط. كما سيشهد الرواق مقابلات واجتماعات ثنائية للسيدة الوزيرة مع نظرائها بالدول المشاركة، وبمسؤولي المنظمات الدولية.
هذا الرواق سيكون إطارا للتبادل ولعرض أشرطة وثائقية لشركاء الوزارة المؤسساتيين ضمن الوفد، كما سيحتضن بعض اللقاءات الثنائية والأنشطة الجانبية الخاصة المنظمة على هامش الأشغال الرئيسية للمنتدى.
المنتدى أيضا سيكون مناسبة لإجراء مباحثات مع عدد من نظرائي، لاسيما بعض الوزراء الأفارقة في إطار الشراكة والتعاون جنوب -جنوب، حيث ستكلل هذه اللقاءات بتوقيع اتفاقيات مع بعض البلدان الأفريقية الشقيقة.
جدير بالتذكير في هذا الصدد، أن وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة تنخرط بإيجابية في أجرأة التوجهات الاستراتيجي للأجندة الحضرية الجديدة المعتمدة سنة 2016 في "كيتو" في سياستها الحضرية، من خلال تطوير مناهج متكاملة ومندمجة ومتوازنة للتنمية المستدامة للمجال.


AL HARAKA - 2005 - الحركة