----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 04/02/2019


في ندوة حول المعرض الدولي للنشر والكتاب
الأخ الأعرج يؤكد على رسوخ العلاقات التاريخية والثقافية المغربية والاسبانية

المصطفى الصوفي

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تنظم وزارة الثقافة والاتصال، فعاليات الدورة ال 25 للمعرض الدولي للكتاب وانشر بالدار البيضاء من 7 إلى 17 من شهر فبراير الجاري.
وبالمناسبة عقد وزير الثقافة والاتصال الأخ محمد الأعرج يوم الجمعة الأخيرة، بالمكتبة الوطنية ندوة صحافية سلط فيها الضوء، على أهم فقرات الدورة، التي تقام بالتعاون مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات وبحضور اسبانيا كضيف شرف.
واعتبر الأعرج مشاركة اسبانيا كضيف شرف الدورة، يؤكد على رسوخ العلاقات التاريخية والثقافية بين المغرب وجارته الشمالية بما يجمعهما من ارث حضاري مشترك، ضارب في أعماق التاريخ، ورهانات مستقبلية مرتبطة بجوار جغرافي يمثل همزة وصل بين ضفتي المتوسطي، الشيء الذي يجعل هذه التظاهرة مناسبة حقيقية أخرى للحوار والتبادل الثقافي، من خلال مساهمة عدد من الأسماء الفكرية والثقافية الاسبانية في أنشطة ثقافية، في لقاءات مباشرة مع نظرائهم المغاربة.
وعلاوة على الفقرات الخاصة بضيف الشرف، ستشهد البرمجة الثقافية العديد من الندوات التي تقارب الشأن الثقافي المغربي على مختلف الأصعدة التي تهم تعدد تعبيراته اللغوية من عربية وامازيغية وحسانية وتنوع قنواته المعرفية، شدد الاخ الأعرج على ان المعرض في جوهره هو لحظة تحتفي بمكانة الكتاب ومبدعيه وقرائه أيضا، وذلك من خلال فيض من الأنشطة من أبرزها حفل تسليم جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلة، وجائزة القراءة، وكذا الاهتمام على الشعر كتعبير أنساني راق يرافق الإنسان منذ فجر وجوده، وذلك من خلال أمسيات شعرية دولية، تتوج بأمسية للشاعر الفائز بجائزة الاركانة العالمية للشعر، التي ينظمها بيت الشعر بالمغرب بشراكة مع الوزارة، ومؤسسة الرعاية لصندوق الايداع والتعبير، هذا دون نسيان تكريم الشاعر الكبير محمود درويش.
ولامس الأخ الأعرج في كلمته العديد من الفقرات المهمة والأنشطة التي يعج بها المعرض، خاصة فئة الأطفال واليافعين، فضلا عن الكثير من الأنشطة المهمة التي تروم في العمق نشر ثقافة الكتاب، وتحبيب القراءة للجمهور، وجعل هذه التظاهرة الدولية مناسبة، للحوار والتواصل وجعل القراءة وسيلة من وسائل التسامح والتعايش بين الشعوب والتواصل بين الحضارات والثقافات.
وكشف الوزير، الذي اثنى على مختلف الشركاء خاصة الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات والمسؤولين وفي ولاية الدار البيضاء الكبرى، وعمالاتها والمصالح التابعة لها، والمسؤولين في مجلس الجهة ومجلس المدينة، فضلا عن عدد من المؤسسات المالية التجارية والإعلامية الداعمة، ان الدورة يشارك فيها اكثر من 700 عارض مباشر وغير مباشر يمثلون اكثر من أربعين دولة، وذلك على مساحة تقارب عشرين إلف متر مربع يعرض عليها رصيد ثقافي يلبي مختلف احتياجات الجمهور بمختلف فئاته العمرية واهتماماته القرائية والبحثية.
كما شكلت الندوة مناسبة مهمة للسفير الاسباني المعتمد بالرباط ذياز هشلتنار رودريغيز، وكذا المسؤولة الاسبانية برادا ريغونيا، للحديث عن الكثير من الأنشطة المهمة، التي تقام بالمناسبة، تحت شعار" سفر اللغات" من اجل التعريف بالأدب الاسباني، وخلق مزيد من الحوار والتواصل بين الثقافة الاسبانية ونظيرتها المغربية، وذلك عبر فقرات خصبة منها تكريم الكاتب الاسباني خوان غويتيصوليو وخوصيه ميغولو، فضلا عن فقرات ثقافية وفنية تهم الترجمة والشعر والأطفال، وكذا انتاجات أدبية وثقافية ضمن فقرة المغرب في القلب، وهي انتاجات كتاب أسبان كتبوا عن المغرب في كثير من المحطات والمناسبات.
كما يشكل المعرض، مناسبة مهمة للجمهور على الاطلاع على أخر الإصدارات، في عالم النشر والكتاب، والاستفادة من الكثير من الأنشطة الأدبية والفنية والثقافية، التي تقام في مختلف أروقة المعرض.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة