----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 11/02/2019


مجلة إيطالية تؤكد في عدد خاص:
- مخيمات تندوف "بؤرة لتجنيد الشباب" في تنظيمات إرهابية
- المنطقة أصبحت "مرتعا خصبا" للإتجار في المخدرات والأسلحة والبشر
- "البوليساريو" لا تهدد الأمن في منطقة الساحل فقط.. لكن في منطقة المتوسط عموما

كتبت المجلة الشهرية الإيطالية (تحليل الدفاع)، أن مخيمات تندوف (جنوب غرب الجزائر) تشكل "بؤرة رئيسية لتجنيد الشباب" في تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، وحركة التوحيد و الجهاد في غرب إفريقيا.
وأوضحت المجلة في تقرير خاص نشرته ضمن عددها لشهر فبراير بعنوان "ملف الساحل : إرهاب، نزاعات وبعثات دولية"، أن "الأوضاع الاجتماعية الخطيرة" في مخيمات تندوف "تشجع على تصدير الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء".
و سجلت أن المنطقة أصبحت "مرتعا خصبا" تتشابك فيه أنشطة الاتجار في المخدرات والأسلحة والبشر إضافة إلى تحركات الجماعات الإرهابية، إلى حد يصعب فيه التفريق بينهما.
وأوضحت أن "الوضع السائد في مخيمات تندوف يشجع على تنامي جميع أشكال الأنشطة غير المشروعة، وتجنيد الشباب في الجماعات المتمردة، وتسليح وتدريب مجموعات إرهابية".
كما تزيد حالة الغليان في هذه المخيمات، حسب التقرير، من تفاقم جرائم الاتجار بالمخدرات والأسلحة والبشر وتهريب المهاجرين، معتبرة آن هذه الظواهر تهدد السلم والأمن ليس فقط في منطقة الساحل ولكن أيضا في دول منطقة البحر الأبيض المتوسط.
كما تطرقت هذه المجلة المتخصصة في قضايا الدفاع و الأمن عبر العالم، إلى عمليات اختطاف الأجانب في مخيمات تندوف من قبل عناصر تنتمي للبوليساريو.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة