----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 23/02/2017


في بلاغ للمكتب السياسي للحركة الشعبية
- تثمين المقاربة المغربية في التعامل مع دول أفريقيا التي حدد معالمها خطاب جلالة الملك في قمة أديس أبابا
- ضرورة وضع أسس وبرامج لتنمية مستدامة للعالم القروي بهدف وضع حد للهشاشة

عقد المكتب السياسي للحركة الشعبية اجتماعه الدوري يوم الثلاثاء 21 فبراير 2017 ابتداء من الساعة الخامسة بعد الزوال برئاسة الأخ محند العنصر الأمين العام للحزب.
في البداية، تمت قراءة الفاتحة والترحم على روح الفقيد امحمد بوستة الذي غادرنا إلى دار البقاء، وبعد ذلك تدارس أعضاء المكتب السياسي عدة قضايا في مقدمتها عودة المغرب إلى حظيرة الإتحاد الإفريقي، وما تلاها من زيارات ذات أهمية كبرى لبعض الدول من قارتنا وهي جنوب السودان وزامبيا وغانا، وسجل أعضاء المكتب السياسي المجهودات الجبارة التي يبذلها جلالة الملك في سبيل إشعاع المغرب، كما ثمن أعضاء المكتب السياسي المقاربة التي تبناها المغرب في تعامله مع دول قارتنا، والتي حدد معالمها خطاب جلالة الملك أمام رؤساء دول الإتحاد الإفريقي والمبنية على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وعلى الاستثمارات الهادفة إلى تنمية مستدامة لقارتنا والجاعلة في صلبها تنمية العنصر البشري وتقوية الاقتصاد الإفريقي.
وبعد ذلك، وقف أعضاء المكتب السياسي على ما جاء في الرسالة الملكية الموجهة للمشاركين في المنتدى البرلماني للعدالة الاجتماعية والمنعقد تحت موضوع "مأسسة الحوار الاجتماعي مدخل أساسي للتنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية" والتي تؤكد على ضرورة تثمين اختيار مأسسة الحوار الاجتماعي والتأكيد على ضرورة استثمار كل النصوص الدستورية والتشريعية والمؤسساتية التي تتوفر عليها بلادنا.
إلى ذلك، اغتنم أعضاء المكتب السياسي الفرصة للإشادة بالمجهودات التي تقوم بها مؤسسة محمد الخامس للتخفيف من وطأة الظروف المناخية التي تعرفها بلادنا وخاصة المناطق الجبلية منها، مؤكدين على ضرورة وضع أسس وبرامج لتنمية مستدامة للعالم القروي بهدف وضع حد لهشاشة هذه المناطق لمالها من تأثير مباشر على الساكنة.
وعلاقة بموضوع التنظيمات الحزبية، استمع أعضاء المكتب السياسي إلى عروض بعض المنسقين الجهويين الذين تم تعيينهم مؤخرا والتي ترمي إلى الرفع من وتيرة اشتغال هياكل الحزب في التأطير والتنشيط، وذلك في أفق تجديد الهياكل الجهوية والإقليمي والمحلية.



AL HARAKA - 2005 - الحركة