----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا
الحركة - 27/02/2007

الأخ المشهوري: ليست هناك خلافات جوهرية بين الدول الأعضاء في اتفاق أكادير

أكد الأخ مصطفى المشهوري وزير التجارة الخارجية، أنه ليست هناك خلافات "جوهرية" بين الدول الأعضاء في اتفاق أكادير الذي يضم المغرب ومصر والأردن وتونس.
وقال الأخ المشهوري، في حديث أجرته معه صحيفة "الأهرام" المصرية على هامش منتدى التجارة بين دول شمال إفريقيا الذي انعقد مؤخرا في مراكش أنه "على العكس من ذلك هناك توافق شامل حول أهمية الاتفاق، الذي دخل حيز التنفيذ في 6 يوليوز 2006، وعلى ضرورة الإسراع بتطبيقه.
وأوضح أن خبراء الدول الأربع بصدد إنهاء بحث بعض الأمور التقنية التي تتعلق بدوريات التطبيق، التي ستقوم كل دولة بإصدارها من قبل الجهات المختصة مثل الجمارك.
وأشار وزير التجارة الخارجية إلى أنه من المنتظر عقد اجتماع للخبراء وكبار الموظفين في القاهرة في نهاية الشهر الجاري، لتوحيد المفاهيم في الدول الأربع حول قواعد المنشأ، خاصة بالنسبة للاتحاد الأوربي، على اعتبار أنه السوق المستهدفة.
وأكد أن من شأن تطبيق الإتفاق، الذي ينص على الإلغاء الفوري لجميع القيود غير الجمركية وليس فقط الرسوم الجمركية، نمو المبادلات التجارية بين الدول الأربع التي لا تتجاوز قيمتها حاليا4 في المائة من مجموع تجارتها الخارجية.
وبخصوص استكمال تحرير التبادل التجاري بين المغرب ومصر طبقا لاتفاقية التبادل الحر المبرمة بينهما سنة 1999، ذكر السيد المشهوري بأن هذا الإتفاق حدد جدولا زمنيا لتحرير السلع المتبادلة، وأن هناك عددا كبيرا من السلع تستفيد من هذا الإعفاء الجمركي بينما الجزء الباقي يخضع لرسوم لا تتجاوز25 في المائة.

AL HARAKA - 2005 - الحركة