----------
إعلانات
اتصل بنا
الحركة - 24/12/2020


الفريق الحركي بمجلس المستشارين يطالب الحكومة باعتماد برنامج شمولي يقدم حلول نهائية لإشكالية موجات البرد والصقيع بجبال وقرى المملكة
- السباعي يدعو إلى إقامة مخازن للمواد الغذائية والأدوية والأغطية والمواشي في المناطق المعروفة بالثلوج
- اعمارة يقف عند الإجراءات الإستعجالية المتخذة لفك العزلة عن ساكنة العالم القروي
- بوطيب يتحدث عن المخطط الوطني لمواجهة موجة آثار البرد الخاص بالموسم الشتوي 2020-2021 بمجلس النواب

صليحة بجراف

طالب الفريق الحركي بمجلس المستشارين، الحكومة باعتماد برنامج شمولي يقدم حلول نهائية ودائمة للإشكالية موجات البرد والصقيع والثلوج التي تعرفها بعض المناطق المملكة، قائلا:" إن موجات البرد والصقيع والثلوج التي تعرفها بعض المناطق ليست ظاهرة موسمية فقط، وإنما هي مسألة بنيوية أيضا، مرتقبة في كل فصل شتاء، بل حتى في باقي الفصول أحيانا، نتيجة التغيرات المناخية".
وفي هذا السياق، دعا الأخ امبارك السباعي، رئيس الفريق الحركي بمجلس المستشارين، الثلاثاء، الحكومة إلى إقامة مخازن للمواد الغذائية والأدوية والأغطية والمواشي في المناطق المعروفة بالثلوج والصقيع قبل حلول موسم البرد بالتعاون مع الجماعات الترابية تحت إشراف الولاة والعمال.
وبعد أن أبرز المستشار البرلماني الحركي أن تداعيات جائحة البرد والصقيع وما يرافقها من ثلوج لا ترتبط فقط بقطاع واحد ولا بالتدخلات الإستعجالية لفتح الطرق والمسالك بل تتطلب مخطط حكومي لتنمية مستدامة للمناطق القروية و الجبلية، خاصة بعد أن تعمقت معاناة الساكنة جراء جائحة كوفيدـ19، جدد التأكيد على أهمية إيجاد حلول بديلة لاستعمال حطب التدفئة، عبر استعمال غاز البوتان المدعم، مقترحا في هذا الإطار تدخل صندوقي المقاصة والتماسك الاجتماعي لدعم الأسر في المناطق الجبلية، وتخصيص دعم لتشجيع استعمال الطاقة الشمسية، داعيا أيضا إلى تسريع وتيرة إنجاز وصيانة الطرق والمسالك القروية لفك العزلة عن المناطق عبر تنزيل البرنامج الوطني للطرق القروية مع ضرورة إيجاد الحلول لاستدامة برنامج الحد من الفوارق المجالية والاجتماعية.
وفي معرض جواب عبد القادراعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، تحدث عن الإجراءات الإستعجالية المتخذة لفك العزلة عن ساكنة العالم القروي وتمكينها من الحاجيات الأساسية في ظل موجات البرد والثلج بالمغرب..
تجدر الإشارة إلى أن نور الدين بوطيب، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية كان قد كشف الإثنين بمجلس النواب عن المخطط الوطني لمواجهة موجة آثار البرد الخاص بالموسم الشتوي 2020-2021، والذي يستهدف 1776 دوارا تابعا ل235 جماعة ترابية عبر 27 إقليم وبساكنة تقدر ب755 ألف و417 نسمة، ضمنها 35 في المائة من الأطفال و51 في المائة من الراشدين و13 في المائة من المسنين، مبرزا أن المخطط يرتكز على تدابير استباقية من شأنها مساعدة ساكنة المناطق المتضررة، خصوصا المناطق الجبلية والعالم القروي، من خلال تفعيل مركز القيادة، وتفعيل اللجن الإقليمية لليقظة والتتبع، لافتا إلى أن هذان الإجراءين مفعلين"، مع ضمان التموين العادي للمناطق المعنية بالمواد الأساسية الضرورية بمختلف وسائل التدفئة علاوة على السهر على توفير وتوزيع الأعلاف للماشية.

 

الحركة - لسان الحركة الشعبية