----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 08/04/2017


الأخ الأعرج يؤكد خلال حفل تسليم السلط مع بسيمة الحقاوي
نشدد على المقاربة التشاركية في قطاع الإتصال لكونه سلطة رابعة

جرى أول أمس، بالرباط، حفل تسليم السلط بين بسيمة الحقاوي وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، وزيرة الاتصال الناطقة الرسمية باسم الحكومة بالنيابة سابقا، والأخ محمد الأعرج، الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس وزيرا للثقافة والاتصال.
وفي كلمة بالمناسبة عبر الأخ الأعرج عن سعادته بالثقة المولوية التي وضعها فيه جلالة الملك بتعيينه على رأس قطاع يعتبره الجميع استراتيجيا وله مكانة متميزة لأسباب متعددة منها كون المغرب يعيش مرحلة تنزيل دستور 2011 الذي جاء بحقوق ومكتسبات عديدة، متمنيا أن يكون عند حسن ظن جلالة الملك وأن ينجح في مهامه.
وأوضح أن القطاع يكتسي بعدا استراتيجيا لكونه يعطي صورة عن تطور المجتمع، معربا عن الأمل في أن "نعطي من خلاله (القطاع) الصورة الحقيقية للمجتمع المغربي والمملكة والتي تسير في اتجاه التقدم"، داعيا إلى مواصلة العمل مع كافة الفاعلين في القطاع من أجل مواصلة الإصلاحات، وشدد على أهمية المقاربة التشاركية في ما يتعلق بتوجه القطاع المعروف بكونه سلطة رابعة.
واعتبر أن الظرفية المتسمة بالتحولات الدولية والإقليمية والمحلية تطرح عددا من التساؤلات يتيعن الإجابة عنها خلال تنزيل مجموعة من الأوراش الإصلاحية، خاصة المقتضيات الدستورية، معتبرا أن تنزيل العديد من القوانين المتعلقة بقطاع الإعلام والاتصال بعد المصادقة عليها بالبرلمان يؤكد أن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح.
وأضاف الأخ الأعرج أن المغرب يشهد مرحلة دقيقة على المستوى السياسي والدستوري والقانوني والإعلامي، داعيا إلى إنجاح كافة الأوراش من أجل تحقيق تطلعات الشعب المغربي.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة