----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 03/04/2017


الحركة الشعبية تنعي أحد روادها الكبار
الأخ محمد قايدي امهروق في ذمة الله

"وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون"
صدق الله العظيم

بقلوب خاشعة مؤمنة بقدر الله الذي لا راد له، ينعي الأخ محند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، الأخ محمد قايدي امهروق، الذي وافته المنية صباح السبت فاتح أبريل بالرباط، بعد معاناة مع المرض واجهها بصبر واحتساب المؤمن و شجاعة المناضل الشهم الأبي، الذي عاش طيلة حياته اشما مرفوع الرأس كقمم الأطلس المتوسط في أعالي خنيفرة الفيحاء التي عاشت ملاحم تاريخية خالدة، كان بطلها وملهمها جده المقاوم الصلب موحى اوحمو الزياني.
برحيل الأخ محمد قايدي امهروق، فقد المغرب أحد رجالاته الكبار، الذي ظل حتى الرمق الأخير مؤمنا بالوطن، مجبولا على الوفاء لثوابت الأمة المغربية وقيمها، مخلصا سرمديا لشعارها الخالد: الله، الوطن، الملك.
كما فقدت فيه الحركة الشعبية أحد روادها المؤسسين، الذي ناضل في نكران للذات، من أجل تقوية الصف الحركي وانصهار كل بنات وأبناء الحزب في فكرة أصيلة نابعة من حب الوطن والوفاء للعرش العلوي المجيد.
إن الحركيات والحركيين وهم يودعون هذا العلم الشامخ إلى دار البقاء، يعاهدونه على مواصلة مسيرة النضال في وفاء للمبادئ والمثل التي سخر لها الفقيد الغالي حياته، والذي سيبقى خالدا في ذاكرتهم ووجدانهم.
رحم الله الفقيد الكبير وأسكنه فسيح الجنان وأجزل له حسن الأجر والثواب على ما قدمه لدينه ووطنه وملكه، والهم حرمه الأخت حليمة عسالي وكافة أبنائه وبناته وأحفاده وأصهاره ومحبيه جميل الصبر والسلوان.
"إنا لله وإنا إليه راجعون".

 

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة