----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 29/11/2018


الفريق الحركي بمجلس المستشارين ينتقد مقاربة الحكومة في معالجة الوضعية المأساوية لساكنة القرى خلال فصل الشتاء ويطالب بإخراج قانون الجبل

الرباط - صليحة بجراف

انتقد الفريق الحركي بمجلس المستشارين، مساء أول أمس الثلاثاء، مقاربة الحكومة في معالجة الوضعية المأساوية التي تعيشها ساكنة العالم القروي والمناطق الجبلية في ظل موجة الصقيع وتساقط الثلوج التي تشهدها بلادنا خلال فصل الشتاء.
واستدل الأخ يحفظه بنبمارك، عضو الفريق الحركي بمجلس المستشارين، في تعقيب على جواب، نور الدين بوطيب، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، حول سؤال "معاناة ساكنة القرى في فصل الشتاء"، بأقاليم خنيفرة وميدلت وتنغير وبولمان وأزيلال وإفران وبالريف وسوس وغيرها التي تشهد موجة صقيع وبرد وثلوج ما يرافقها من تداعيات سلبية كانقطاع الطرق والمسالك مما يؤثر سلبا على الحياة اليومية للساكنة، قائلا: "إن مقاربة الحكومة تفتقر إلى منظور إستباقي يعالج الأسباب بدل الإكتفاء بمعالجة النتائج وانتظار الأمر الواقع".
وأضاف المستشار الحركي أن الظاهرة أضحت بنيوية تتكرر كل سنة في ظل التغيرات المناخية التي تشهدها بلادنا، وللأسف لازالت تسودها النظرة القطاعية الضيقة في التدخلات.
وبعد أن أبرز الأخ بنمبارك أن مثل هذه الطريقة تشتت المجهودات المبذولة، خاصة أن وضعية الساكنة إزاء العزلة المفروضة عليها لا تستوجب فقط حل الطرق والمسالك، وإنما اعتماد مقاربة شمولية ما فوق قطاعية، تشمل الصحة والتعليم، وحماية الماشية وتوفير الأعلاف، وضمان التموين بالمواد الغذائية وتوفير حطب التدفئة بأثمان مدعمة، تراعي قدرتهم الشرائية الهشة أصلا، وإقرار بدائل للتدفئة عن طريق إعمال المقاصة في هذه الفترة عبر تخفيض أثمان البوتان والكهرباء، ونوه بالبرنامج الوطني لتقليص الفوارق المجالية والإجتماعية الذي يتم تنزيله بالتنسيق والتعاون مع الجهات، خاصة في مجال بناء الطرق غير المصنفة بغية رفع العزلة عن المناطق القروية والجبلية، والذي يستهدف إنشاء آلاف الكيلو مترات من الطرق، استفسر عن مآل هذه الطرق بعد إنشائها خاصة في مجال الصيانة وضمان جودتها، قائلا: "إن رفع العزلة ومعالجة أوضاع ساكنة هذه المناطق تقتضي مبادرة حكومية مستعجلة تقوم على بلورة مخطط عملي مندمج لتنمية الوسط القروي والجبلي الذي يشكل مصدرا أساسيا الثروة المائية، والغابوية، ومصدر خبز المدن ولحومها، لخلق مجتمع قروي مستقر يوفر العيش الكريم للساكنة ويحد من نزيف الهجرة نحو المدن"، مؤكدا أن مدخل ذلك هو التعجيل بإخراج قانون الجبل إلى حيز الوجود، والتوزيع المنصف للإستثمارات العمومية بمقاربة التمييز المجالي الإيجابي.


AL HARAKA - 2005 - الحركة