----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 29/11/2018


الأخ العنصر يؤكد خلال يوم دراسي حول موضوع "البعد المجالي للنموذج التنموي الجديد":
مقاربة الجوانب المتعلقة بالنموذج التنموي لتنزيل الجهوية المتقدمة على أرض الواقع

أكد الأخ محند العنصر خلال الجلسة الإفتتاحية ليوم دراسي حول موضوع "البعد المجالي للنموذج التنموي الجديد" صباح أمس، بسلا، أن هذا اللقاء يأتي استجابة للخطاب الملكي السامي بتاريخ 12 أكتوبر 2018 بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الحالية الذي دعا فيه جلالة الملك إلى "للإسراع بتقديم المساهمات، وذلك في غضون الثلاثة أشهر المقبلة".
كما أكد جلالته في خطابه السامي أمام البرلمان في 13 أكتوبر 2017 نحن بحاجة إلى "إشراك جميع الكفاءات الوطنية والفعاليات الجادة وجميع القوى الحية للأمة" من أجل تعميق النقاش حول الآليات والطرق المتاحة لجعل النموذج التنموي المغربي أكتر إدماجا وأكثر فعالية.
وعليه ارتأت جمعية جهات المغرب يقول الأخ العنصر، تنظيم هذا اليوم الدراسي لإعطاء فرصة لمجالس الجهات، منتخبين وأطر، إلى جانب الفاعلين الآخرين الوطنيين والمحليين لتقديم مساهماتهم واقتراحاتهم خاصة لإدراج البعد المجالي في المقاربة التشاركية من أجل استكمال جميع الجوانب المتعلقة بالنموذج التنموي، وكذلك للتسريع في استكمال تنزيل الجهوية المتقدمة على أرض الواقع.
ويهدف هذا اللقاء إلى:
تسليط الضوء على الرهانات ومحددات المقاربة الجديدة للنموذج التنموي انطلاقا من المجالات الترابية من خلال إدماجها كدافع وفاعل في خلق وتوزيع عادل للثروات؛
تبادل الآراء مع الفاعلين الآخرين الوطنيين والمحليين حول سبل وآليات تثمين المقاربة المجالية؛
إبراز القيمة المضافة للمقاربة المجالية في تفعيل مكونات النموذج التنموي المغربي في إطار حكامة متجددة للفعل العمومي المجالي؛
تقديم مقترحات تعكس وجهة نظر الجهات في الحوار حول النموذج التنموي الجديد.
وقد اغتنم الأخ العنصر هذه المناسبة للإعلان عن المناظرة الدولية التي ستنظمها جمعية جهات المغرب بشراكة مع منظمة التعاون والتنمية الدولية (OCDE) يومي 18 و19 دجنبر المقبل بمدينة فاس حول موضوع "الجاذبية الجهوية من أجل تنمية دامجة".


AL HARAKA - 2005 - الحركة