----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 08/11/2018


في افتتاح ندوة علمية في موضوع: "الظاهرة السلفية: الدلالات والتداعيات" تنظمها مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بمراكش:
حرص جلالة الملك على المساهمة في إصلاح الشأن الإفريقي كان سببا رئيسا في إنشاء مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة

مراكش - على الأنصاري

قال الدكتور محمد يسف الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، بأن الدعوة التي جاء بها القران الكريم من أجل التعارف بين الشعوب والقبائل، سبقت كل القوانين التي ترفعها الأمم المتحدة اليوم. وأضاف في كلمة بالنيابة عن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في افتتاح ندوة علمية في موضوع: "الظاهرة السلفية: الدلالات والتداعيات"، تنظمها مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، أن مهمة عقلاء وحكماء إفريقيا هو العمل على إصلاح شأن شعوبهم وتجنيبهم شر السفهاء من يرقون دماء المسلمين باسم الدين.
وأكد يسف أن حرص الملك محمد السادس على المساهمة في إصلاح الشأن الإفريقي كان سببا رئيسا في إنشاء مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، للتسهيل عليهم القيام بدورهم في رفع الظلم والضيم عن دينهم والقيام بدورهم الإصلاحي في قارتهم.
وكان الدكتور محمد يسف، قد ذكر في بداية كلمته بتاريخ المدن العلمية في المغرب، خاصة مدينتي فاس ومراكش، اللتان تعتبران منارات علم في إفريقيا والعالم، وعواصم جمعت بين العلم والدين والدولة.

 

AL HARAKA - 2005 - الحركة