----------
إعلانات
إشتراكات
اتصل بنا

الحركة - 01/12/2018


الأخ محند العنصر يؤكد خلال حفل افتتاح المؤتمر ال62 للأممية الليبرالية بدكار:
- حزب الحركة الشعبية متشبع بعمق بقيم الأممية الليبرالية
- تاريخ المغرب سيسجل أن الحركة الشعبية كانت وراء أول قانون حول الحريات العامة

أكد الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، الأخ محند العنصر، أول أمس، في ديامنياديو (حوالي 30 كلم عن دكار)، أن حزب الحركة الشعبية متشبع بعمق بقيم الأممية الليبرالية.
وقال الأخ العنصر خلال حفل افتتاح المؤتمر ال62 للأممية الليبرالية الذي ينظم على مدى يومين، إن "حزب الحركة الشعبية متشبع بعمق بقيم الأممية الليبرالية، ونحن نعتقد أن هذه القيم هي أسس وحدة شعب واستقرار أمة".
وأشار إلى أن الحركة الشعبية التي أصبحت عضوا كامل العضوية في منظمة للأممية الليبرالية منذ مؤتمرها لسنة 2003 في دكار، تتبنى هي وهذه المنظمة قيما متقاربة.
وأبرز أن "تاريخ المغرب سيسجل أن الحركة الشعبية كانت وراء أول قانون حول الحريات العامة، وهو القانون الذي اعتمد سنة 1958. ومنذ ذلك التاريخ، قررنا تخصيص جهود الحزب ومناضليه للنضال من أجل احترام الحريات، وضد كل أشكال التمييز الاجتماعي والإقصاء، واحترام الحقوق الإنسانية، بما في ذلك البعد اللساني والتوزيع العادل للثروات".
وأضاف أنه "في وقت تعرف فيه قوى الإرهاب والشعبوية تناميا، تشهد العديد من أسسنا تهديدا ويتعين علينا مضاعفة جهودنا لتفادي عودة أشباح الأمس. الإنسانية ليست في حاجة إلى الحرب وإنما لرفع تحديات مستعجلة من ضمنها تلك المرتبطة بالديمغرافيا والتغير المناخي".
وأشار الأخ العنصر إلى أنه "إذا لم نتوفر على استراتيجيات طويلة المدى لنكون في الموعد مع التنمية، فلا يمكن أن نترقب أكثر من الفقر والهجرات وغياب الأمن".
يذكر أنه إضافة إلى الأخ محند العنصر، يضم وفد الحركة الشعبية المشارك في هذا المؤتمر، كلا من الأخت حكيمة الحيطي، عضو المكتب السياسي للحزب، والرئيسة المنتدبة للأممية الليبرالية، و الأخ محمد الغراس، عضو المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية، ونائب رئيس الأممية الليبرالية.


AL HARAKA - 2005 - الحركة